طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-05-05

عدد الزوار 1581

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده أما بعد:اسمع بقلبك أسمع إلى ملكِ الملوك وهو يناديكَ أنت.أسمع إلى جبارِ الأرضِ والسماواتِ وهو يخاطبك أنتَ، وأنت من أنت؟أسمع للغفورِ الودود الرحيم الرحمن وهو يقول:قل يا عباديَ الذين أسرفوا على أنفسِهم لا تقنطوا من رحمةِ الله، إن اللهَ يغفرُ الذنوب جميعاً إنه هو الغفورُ الرحيم ويقولُ سبحانه في الحديثِ القدسي:{يا عبادي إنكم تذنبونَ في الليلِ والنهار، وأنا أغفرُ الذنوبَ جميعا، فاستغفروني أغفر لكم } { يقولُ الله في الحديثِ القدسي الآخر }{ يا ابنَ أدم إنك ما دعوتني ورجوتني إلا غفرتُ لك على ما كانَ ولا أبا


الأمين من فرنسا

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده أما بعد:اسمع بقلبك أسمع إلى ملكِ الملوك وهو يناديكَ أنت.أسمع إلى جبارِ الأرضِ والسماواتِ وهو يخاطبك أنتَ، وأنت من أنت؟أسمع للغفورِ الودود الرحيم الرحمن وهو يقول:قل يا عباديَ الذين أسرفوا على أنفسِهم لا تقنطوا من رحمةِ الله، إن اللهَ يغفرُ الذنوب جميعاً إنه هو الغفورُ الرحيم ويقولُ سبحانه في الحديثِ القدسي:{يا عبادي إنكم تذنبونَ في الليلِ والنهار، وأنا أغفرُ الذنوبَ جميعا، فاستغفروني أغفر لكم } { يقولُ الله في الحديثِ القدسي الآخر }{ يا ابنَ أدم إنك ما دعوتني ورجوتني إلا غفرتُ لك على ما كانَ ولا أبالي، يا أبن أدم لو بلغت ذنوبَك عنانَ السماء، ثم استغفرتني غفرتُ لك على ما كان ولا أبالي، يا أبن أدم لو أتيتني بقرابِ الأرضِ خطايا ثم لقيتني لا تشركُ بي شيئاً لقيتكَ بقراب الأرضِ مغفرةً } إذاً فيا أيها الحبيب ويا أيتها الغالية ما هو عذركَ وأنت تسمعُ هذه النداءات ممن؟من ربِ الأرضِ والسماوات.إن أسعد لحظات الدنيا يومَ أن تقفَ خاضعاً ذليلاً خائفاً باكيا مستغفرا باكيا، فكلماتُ التائبينَ صادقةُ، ودموعُهم حارةُ، وهممهم قوية.ذاقواُ حلاوةَ الإيمانِ بعد مرارةِ الحرمان.ووجدوا برد اليقينِ بعد نارِ الحيرةَ.وعاشوا حياةِ الأمنِ بعد مسيرةِ القلقِ والاضطراب.فلماذا تحرمُ نفسكَ هذا الخير وهذه اللذة والسعادة ؟فإن أذنبتَ فتب، وإن أسأت فأستغفر، وإن أخطأت فأصلح فالرحمةُ واسعةٌ والبابُ مفتوح.قال أبن القيم في الفوائد :{ ويحك لا تحقر نفسك، فالتائب حبيب، والمنكسر صحيح، إقرارك بالإفلاس عين الغناء، تنكيس رأسك بالندم هو الرفعة، اعترافك بالخطاء نفس الإصابة } انتهى كلامه رحمه الله.إذاً العبودية لله عزة ورفعة ولغيره ذل ومهانة.أيها الحبيب، أيتها الغالية:إنا لنفرح بتوبتك، ونسر لرجوعك إلى الله، وليس لنا من الأمر شيء.عين تسر إذا رأتك وأختها…..تبكي لطول تباعد وفراقِفأحفظ لواحدة دوام سرورها….وعد التي أبكيتها بتلاقي عدنا بالرجوع إلى الله، عدنا بتوبة صادقة ونحن معك بكل ما تريد، نسر ونفرح نمدك بأيدينا ودعائنا وليس لنا من الأمر شيء، إنما هو لنفسك.اللهم ارزقني النظر إلى وجهك الكريم والشوق إلى لقائك يا حليم . آمين أخوكم في الله الأمين من فرنسا



إنها تذكرة من قلب خالص