طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-06-14

عدد الزوار 2218

طريق التوبة هذا الطريق الوعر الملئ بالاشواك الذي يهابه المحرومون ويهرب منه المخذولون..طريق شائك يحتاج لوقفة ومراجعة وعزيمة..طريق يملؤه الخوف والتردد والترقب...لكن تحفه رحمة الله وبركاته وتوفيقه ....تحفه الملائكة وتتنزل فيه السكينة وتغشاه الطمأنينة...اوله تعب ومجاهدة ومعاناة ..وآخره فرح وتوفيق ونصر وظفر...


دموع التوابين


طريق التوبة

طريق التوبة هذا الطريق الوعر الملئ بالأشواك الذي يهابه المحرومون ويهرب منه المخذولون..طريق شائك يحتاج لوقفة ومراجعة وعزيمة..
طريق يملؤه الخوف والتردد والترقب...

لكن تحفه رحمة الله وبركاته وتوفيقه ....تحفه الملائكة وتتنزل فيه السكينة وتغشاه الطمأنينة...أوله تعب ومجاهدة ومعاناة ..وآخره فرح وتوفيق ونصر وظفر...

طريق التوبة ...هو طريق واسع يجتازه كثير من الناس وكثير حق عليه العذاب ...تصمد فيه القلوب التي وصفها رسول الله عليه الصلاة والسلام ب"التقوى هاهنا التقوى هاهنا"....

ففي داخل كل إنسان منا فطرة سليمة وإحساس سليم يشده نحو العلا ...يشده الى الله ...إلى أعلى عليين..ونحن بشقائنا نقتل هذه الفطرة السليمة فنهوي إلى الحضيض ونتعلل بالظروف والأهواء والشهوات...نتعلل برفقاء السوء من الجن والإنس..

ولذلك نتخاذل ونتراجع وتسقط القلوب التي فيها مرض في هذه الطريق فتنهار وتضعف..فنعود للضلال والضياع...........نهوي بأنفسنا في نار الدنيا حيث الضيق والهم والنكد والمصائب وتعسر الرزق...

وكل ذلك لأننا لم نجهز أنفسنا للعودة ولم نعرف صفات هؤلاء الناس الذي يفوزون في هذا الطريق فيصلون الى الله ولا يتراجعون ولا يعودون حيث الوحل والأوساخ والهمم الدنيئة التي تنشغل بالأدنى وتترك ربها الأعلى...

يامن أراد السفر إلى الله حتى يصل إليه نظف طريق التوبة الذي تود أن تسلكه...نظف قلبك الذي دنسته بالذنوب والمعاصي ..
أخرج منه الأمراض الخبيثة التي تعود بك الى الوراء..أخرج منه الكبر فمن في مثقاله ذرة من كبر لن يدخل الجنة...أخرج منه الحقد والحسد والغل.....أخرج منه طول الأمل وماأدراك ما طول الأمل تظن نفسك ستعيش ملايين السنين....

وإذا الوقت قد حان وملك الموت واقف على رأسك يهم بقبض روحك ..

أين صديقك فلان مات في حادث سيارة ..أين فلانة ماتت يوم عرسها............وفلان شرق بشربة ماء فمات..أين الشباب والنشاط والحيوية ...والمستشفيات تعج بالشباب الذين فقدو أعضائهم أو أبصارهم أو سمعهم ..

أيها العائد الى الله..

أخرج من قلبك سوء الظن بالناس .أخرج منه حب النفس والاعتداد بالأنساب والأباء والأموال...فالنسب يندثر والمال يزول..أخرج منه حب الدنيا والإعجاب بها والتعلق بها...فهناك كون آخر وحياة أخرى سرمدية وجنة عرضها السموات والأرض أو نار تهوي بها سبعين خريفا...

لاتقل في طريقي رفقاء سوء لاأستطيع تركهم لأنهم يوم القيامة سيتركونك ويعيرونك ويلعنونك ...ويتهمونك بأنك سبب شقوتهم وعذابهم وضلالهم ..وسيتعلقون بك أمام الله طالبين أن يزيدك الله من العذاب ضعفين حتى يخفف ذلك عنهم شيئا من العذاب...فيفرحون لألمك ........ وهم يسمعون صراخك في نار جهنم والنار تستعر وتقول هل من مزيد...

أيها العائد ...

الحياة قصيرة ...الحياة كذبة كبيرة ....

لاتخدع نفسك ...واكسر كل الحوجز التي بينك وبين الله وراجع الصلة ....بينك وبين الله ..

راجع صلاتك هل هي على ما يحب الله ورسوله ؟هل نهتك عن الفحشاء والمنكر؟..ثم راجع صلاة الفجر التي تجعلك في ذمة الله...لاتخفر ذمتك مع الله فمع صلاة الفجر في الجماعة الحفظ والرزق والنصر والتأييد...

أكثر من الاستغفار وأنت مسافر الى الله ..اطلب منه الإعانة والتوفيق والسداد..اطلب منه أن يحبك ..فمن أحبه الله نصره وأيده ووفقه..

ادعو الله من أعماقك دعاء ذليل محتاج طريد..قد طاردته الذنوب وعبثت به أهواء النفس...ادعو الله دعاء مسكين محروم ضعيف ..هارب..يطلب النجاة...يريد أن ينجو من نزغات الشيطان وكيده ووسوسته..

واصدق النية ..

ولاتنوي في بداية الطريق أن تعود للذنب..

وإن عدت..وإن عدت..وإن عدت..

فالله أرحم وأبر..فالله أرحم وأبر..فالله أرحم وأبر..



من كتاباتي