طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-05-05

عدد الزوار 1558

بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله حمداً كثيراً لا أحصي عليه ثناءً هو كما أثنـى علـى نفسه . و الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه و سلم قال تعالى :   قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله واهاً لتلك اللحظات .. التي تعانق النفس فيها نور التوبة بعد أن كانت غارقة في وحل الإثم و الخطيئة .. يوم أن تولد النفس من جديد ..يوم أن تعرف النفس معنى أن العيش عيش الآخرة .. أجل هي تصيح بصوت يصدح عالياً قائلة : لبيك إن العيش عيش الآخـرة . كلنا مذنبون .. كلنا مخطئون .. و من منا لم يعصي الله يوماً .. من منا لم يحني لنار الذنب يوماً .. من منا عمل


شموخ الخير

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله حمداً كثيراً لا أحصي عليه ثناءً هو كما أثنـى علـى نفسه . و الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه و سلم
قال تعالى : 
 قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله

واهاً لتلك اللحظات .. التي تعانق النفس فيها نور التوبة
بعد أن كانت غارقة في وحل الإثم و الخطيئة .. يوم أن تولد النفس من جديد ..يوم أن تعرف النفس معنى أن العيش عيش الآخرة .. أجل هي تصيح بصوت يصدح عالياً قائلة :
لبيك إن العيش عيش الآخـرة .
كلنا مذنبون .. كلنا مخطئون ..
و من منا لم يعصي الله يوماً ..
من منا لم يحني لنار الذنب يوماً ..
من منا عمل الطاعات على أكمل وجه ..
من منا أطلق العنان لعينه حتى تذرف دموع الخوف و الندم؟
من منا تذكر اخوانه المستضعفين فرفع يداه داعياً متضرعاً ؟
بل من منا يملك لنفسه جنة أو نار ؟
سبحانك يا ربي ..
سبحانك ما عبدناك حق عبادتك ..!
سبحانك ما قدرناك حق قدرتك ..!
سبحانك ما أحلمك على من عصاك ..!
فما بالنا ؟ أين عقولنا .. و قلوبنا ..
بل أين طموحنا .. في جنة .. لم تخطر على قلب إنس و لا جان ...
أنعصي الله ثم نرتجي جنة كعرض السماوت و الأرض ؟
إلى متى  تلاحقنا الذنوب كأنها ظلنا ؟
متى التوبة ؟ أحين تغرغر الروح ؟
أحين نجلس في قبورنا و ننتظر السؤال ؟
أم اننا ننتظر مصيبة تحل على رؤوسنا كي نعود و نؤوب إلى الله ؟؟
أنأمن مكر الله ؟؟؟؟
إليك اخي .. إليكِ اختي .. و إليكِ يا نفسي
إن هذه الدنيا سراب ... هذه الدنيا ليست إلا دار الزوال
دار للعمل للعبادة للطاعة للصبر للمثابرة للسعي للإجتهاد
لقيام الليل و صيام النهار للسجود للركوع
أفنريد جنة و نحن قاعدون ؟ ..
بل حينما نرتقي في طموحنا و لا نرضى إلا بالفردوس
أنحصل عليها و نحن قاعدون ..
و نحن نبارز الله بالمعاصي .. فمتى التوبة ..
التوبة هي للعاصي و للصالح ..
هي لنا كلنا ..
فلا نخص بها احداً .. كلنا بحاجة لأن تداعب نور التوبة شغاف قلوبنا ..
السعادة .. كل السعادة .. في العودة لله
ففروا إلى الله
فلنحمل كل أمتعتنا .. و لنترك الدنيا وراء ظهورنا
و هيااا .. فلنفر إلى الله ..
لأن العيش .. الحياة .. هناك .. مع الله جل جلاله
و تب .. عد إلى الله .. إيّاك أن ترجع لدرب الغواية
اقلع .. عاتب نفسك .. تحمل ..
نعم ستتعب .. ستشقى .. ستشعر بصراع في نفسك
و لكن هي دار فناء .. و تذكر ..
" في الجنة .. لن نحزن لن نبكي "
أفليس هذا أكبر دافعٍ لنا للصبر ؟
كما أن سلعة الله
ليست رخيصة ..
و ما هو دورك و دوركِ و دوري ؟
لماذا خلقنا ؟
ماذا علينا أن نعمل ؟
باختصار ما هو واجبنا ؟
" و ما خلقت الجنة و الإنس إلا ليعبدون "
العبادة .. أجل العبادة ..
فلنعبد الله ... و لنرتجي منه
أن يتوب .. علينا و يرزقنا الفردوس من جنانه
و يوفقنا في كل خطوة نخطوها ..
و يرحمنا إذا صرنا إلى التراب 
و الحمدلله و صلى الله عليه و سلم ...
\ شموخ الخير  \



بقلمي ..~