طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-05-05

عدد الزوار 2849

  أتريد أن يغفر الله لك.....   عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: قال الله تبارك وتعالى:(يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالي، يا ابن آدم لوبلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي، يا ابن آدم إنك لو أتيتنيبقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة) .تخريج الحديث رواه الترمذي من بين أصحاب الكتب الستةغريب الحديث عنان السماء: وهو السحاب وقيل ما انتهى إليه البصر منها.قراب الأرض: ملؤها أو ما يقارب ملأها.إنك ما دعوتني ورجوتني: أي ما دمت تدعوني وترجوني


عابد الرحمن

 
أتريد أن يغفر الله لك.....
 
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: قال الله تبارك وتعالى:(يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالي، يا ابن آدم لوبلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي، يا ابن آدم إنك لو أتيتنيبقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة) .تخريج الحديث رواه الترمذي من بين أصحاب الكتب الستةغريب الحديث عنان السماء: وهو السحاب وقيل ما انتهى إليه البصر منها.قراب الأرض: ملؤها أو ما يقارب ملأها.إنك ما دعوتني ورجوتني: أي ما دمت تدعوني وترجوني.ولا أبالي: أي إنه لا تعظم علي مغفرة ذنوبك وإن كانت كبيرة وكثيرة.منزلة الحديث هذا الحديث من أرجى الأحاديث في السنة، ففيه بيان سعة عفو الله تعالى ومغفرتهلذنوب عباده، وهو يدل على عظم شأن التوحيد، والأجر الذي أعده الله للموحدين، كماأن فيه الحث والترغيب على الاستغفار والتوبة والإنابة إلى الله سبحانه وتعالى.أسباب المغفرة وقد تضمن هذا الحديث أهم ثلاثة أسباب تحصل بها مغفرة الله وعفوه عن عبده مهما كثرت ذنوبه وعظمت، وهذه الأسباب هي: 1- الدعاء مع الرجاء فقد أمر الله عباده بالدعاء ووعدهم عليه بالإجابة فقال سبحانه:{وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنمداخرين }(غافر60)، وقال - صلى الله عليه وسلم -: (الدعاء هو العباده وقرأ هذه الآية)رواه أحمد ، ولكن هذا الدعاء سبب مقتض للإجابة عند استكمال شرائطه وانتفاء موانعه،فقد تتخلف الإجابة لانتفاء بعض الشروط والآداب أو لوجود بعض الموانع.2- الاستغفار مهما عظمت الذنوبالسبب الثاني من أسباب المغفرة المذكورة في الحديث، هو الاستغفار مهما عظمتذنوب الإنسان، حتى لو بلغت من كثرتها عنان السماء وهو السحاب أو ما انتهى إليهالبصر منها.وأفضل أنواع الاستغفار أن يبدأ العبد بالثناء على ربه، ثم يثني بالاعتراف بذنبه، ثم يسألالله المغفرة، ولهذا قال - صلى الله عليه وسلم - كما في الصحيح: (سيد الاستغفار أنتقول اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك مااستطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي فاغفر ليفإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، قال ومن قالها من النهار موقنا بها فمات من يومه قبل أنيمسي فهو من أهل الجنة، ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهومن أهل الجنة) .ومن صيغ الاستغفار العظيمة ما ورد في الحديث الصحيح عند الترمذي أن النبي - صلىالله عليه وسلم - قال: (من قال أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليهغفر له وإن كان فر من الزحف) .3- التوحيد الخالص السبب الثالث من أسباب المغفرة تحقيق التوحيد، وهو من أهم الأسباب وأعظمها، فمنفقدَه فقَدَ المغفرة، ومن جاء به فقَدْ أتى بأعظم أسباب المغفرة، قال تعالى: {إن الله لايغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد افترى إثما عظيما }(النساء48)، والتوحيد في الحقيقة ليس مجرد كلمة تنطق باللسان من غير فقهلمعناها، أو عمل بمقتضاها، إذاً لكان المنافقون أسعد الناس بها، فقد كانوا يرددونهابألسنتهم صباح مساء ويشهدون الجمع والجماعات، ولكنه في الحقيقة استسلاموانقياد، وطاعة لله ولرسوله، وتعلق القلب بالله سبحانه محبة وتعظيما، وإجلالا ومهابةوخشية ورجاء وتوكلا، كل ذلك من مقتضيات التوحيد ولوازمه، وهو الذي ينفع صاحبه يومالدين.
لا تنسونا من صالح دعائكم



منقول