طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-05-05

عدد الزوار 1157

بسم الله الرحمن الرحيم       السلام عليكم و رحمة الله و بركاته       يحتبسون الأنفاس ..       وعيونهم الجائعة تحدق في الشاشات ..       حيث النساء السافرات المتبرجات دون حياء ..       يتمايلن على الأنغام راقصات ..           قد سكن الخيال ..       وأصبحن منى للأنفس واليهن ترحال ( الخلوات ) ..           بتلك المشاهد الفارغة .. يحسبونها متعة           وحقيقته سراب أوردهم الهلاك ..           يرددون على مسمع أية فتاة تلك الكلمات ..           على الطرقات


بنت الاسلام

بسم الله الرحمن الرحيم
 
 
 
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
 
 
 
يحتبسون الأنفاس ..
 
 
 
وعيونهم الجائعة تحدق في الشاشات ..
 
 
 
حيث النساء السافرات المتبرجات دون حياء ..
 
 
 
يتمايلن على الأنغام راقصات ..
 
 
 
 
 
قد سكن الخيال ..
 
 
 
وأصبحن منى للأنفس واليهن ترحال ( الخلوات ) ..
 
 
 
 
 
بتلك المشاهد الفارغة .. يحسبونها متعة
 
 
 
 
 
وحقيقته سراب أوردهم الهلاك ..
 
 
 
 
 
يرددون على مسمع أية فتاة تلك الكلمات ..
 
 
 
 
 
على الطرقات .. الهواتف .. والجولات
 
 
 
 
 
كلمات غزل .. دفء .. حنان .. لوعات وأشواق
 
 
 
 
 
 
 
 
 
لهو وذنوب ..
 
 
 
 
 
وصدأ قد غلف تلك القلوب
 
 
 
 
 
عفن في العقول ..
 
 
 
 
 
وتفكير دائم بالشهوات
 
 
 
 
 
تماماً كالبهائم وحشرات المستنقعات ..
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
لكنه عنهم مختلف ..
 
 
 
 
 
 
 
هو أعمى عن المحرمات ..
 
 
 
 
 
أصم أبكم عن ترديد كلمات العشق والاستماع لأغاني للماجنات
 
 
 
 
 
َصبر على المعاصي ..
 
 
 
قاوم وسوسات الشيطان
 
 
 
 
 
ونفسه الأمارة بالسوء ..
 
 
 
دوماً تلحُ عليه .. تستعطفه :
 
 
 
 
 
الفتن في كل مكان .. جرب وبعدها تب الى الله ويغفر لك كل ما كان !
 
 
 
 
 
 
 
يسارع إلى كتاب الله فتهدأ نفسه
 
 
 
 
 
يخلو به فتقر عينه
 
 
 
 
 
يتذلل وينكسر بين يدي الرحمن
 
 
 
 
 
ويدعوه مخلصاً الدعاء ..
 
 
 
 
 
تلك الآيات قد أنسته كل الملذات
 
 
 
 
 
وقوة صبره على الحرمان ..
 
 
 
 
 
 
 
 
 
{ وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَاهِلِينَ } (33) سورة يوسف
 
 
 
 
 
{وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} (69) سورة العنكبوت
 
 
 
 
 
 
 
همته وصلت السحاب .. يعلم أن هذا تكريس الشيطان لما لمسه منه من صدق وصلاح وإحسان ..
 
 
 
 
 
 
 
 
 
أما خياله ..
 
 
 
فهو دائم التفكير بتلك الجنان
 
 
 
والحور الحسان
 
 
 
ونساء قد فقنهن دلال وجمال
 
 
 



كتاباتى