طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2011-07-24

عدد الزوار 1190

هذه القلوب الغافلة تحتاج إلى شرارة كهربائية تهزها من الأعماق ، حتى ترتعش فلا تهدأ إلا بمزبد من ذكر الله سبحانه ، ومن هنا تدب فيها الحياة الحقيقية ، وتنفض عنها غبار الغفلات ، وكدر الشهوات ، وركام الزلات ..


أنين الصمت

- - - - - - - - - -

عاقبة السير بلا دليل..!
- - - - - - - - -

هذه القلوب الغافلة تحتاج إلى شرارة كهربائية تهزها من الأعماق ،

حتى ترتعش فلا تهدأ إلا بمزبد من ذكر الله سبحانه ،

ومن هنا تدب فيها الحياة الحقيقية ، وتنفض عنها غبار الغفلات ،

وكدر الشهوات ، وركام الزلات ..

ولن يغير هذه القلوب من حال إلى حال ، وينقلها من طور إلى طور ،

إلا خالقها سبحانه .. ولقد سن سنناً لذلك ..

فمن سار على سنن الله وصل وأضاء قلبه ،

ومن أعرض عنها ، فلن يجني إلا على نفسه ..!
..

أرأيت إلى إنسان تاه في حلكة ليل دامس، في صحراء مترامية الأطراف ،

إن هو اهتدى بالنجم ليستدل على جهة سيره وسار ، وصل إلى بر النجاة ،

وإن هو ركب رأسه ليمضي في البيداء المهلكة ، بلا هادٍ ولا دليل ..

فلا شك أنه هالك ..!!

..

كذا حال من تاه عن درب الله سبحانه ، واختطفته شياطين الضلالة

لتهيم به في بيدا الحياة ، إن هو عاد يتلمس طريق النجاة وجده قريبا ،

وإن هو أصر على أن يبقى في أحضان الشياطين فلا يلومن إلا نفسه ..!




ابو عبدالرحمن