طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-05-05

عدد الزوار 1724

احتجبي و بسرعة خارقة       نعم صدقي أو لا تصدقي ... ما زال في عهد الحرية و الديموقراطية من يقول لك احتجبي حالا و ليس أمامك من خيار .   عيونك الصافية الواضحة تخبرني بأشياء .. أنت لن تستسلمي لخطاب المشاعر بسهولة ؟     و تفهمين كنه ما وراء السطور ؟   و لن تحتجبي إلا لمّا تقتنعين و يصدر الأمر من قرارة نفسك .   و أنا لست أصدق كل حديثك هذا ... و لي قراءة غير ما توحي كذبا به العيون ... أنت لست تحتجبين لانك رهينة عند   شيطان يوسوس لك و يخوفك من ثوب تضعينه على رأسك فكأنه قيد و عقال .     و أراك لست تكثرتين لحديثي هذا و ترينه بسيطا لا ير


هناء الهاوس

احتجبي و بسرعة خارقة
 
 
 
نعم صدقي أو لا تصدقي ... ما زال في عهد الحرية و الديموقراطية من يقول لك احتجبي حالا و ليس أمامك من خيار .
 
عيونك الصافية الواضحة تخبرني بأشياء .. أنت لن تستسلمي لخطاب المشاعر بسهولة ؟
 
 
و تفهمين كنه ما وراء السطور ؟
 
و لن تحتجبي إلا لمّا تقتنعين و يصدر الأمر من قرارة نفسك .
 
و أنا لست أصدق كل حديثك هذا ... و لي قراءة غير ما توحي كذبا به العيون ... أنت لست تحتجبين لانك رهينة عند
 
شيطان يوسوس لك و يخوفك من ثوب تضعينه على رأسك فكأنه قيد و عقال .
 
 
و أراك لست تكثرتين لحديثي هذا و ترينه بسيطا لا يرقى لمستواك المعرفي العظيم و أراني باسمة لست أخشى
 
اتهاماتك .... فلنرفع مستوى الحوار و لتكن لغة الخطاب واضحة .
 
 
لن أتكلم قبلك.. فتفضلي ! لستِ في معرض الدفاع عن النفس فلا تهابي الكلمات و ادفعي عنك هجوم الآخرين بكلام
 
يعطي لمسارك شرعيته .
 
 
تقولين .... أنا حرة و لا دخل لأحد في اختياراتي ...ثم إني عاقلة أعرف مصلحتي ... ثم إن الله يعرفني و يعرف أي إيمان
 
أخبؤه في قلبي ... ثم إني من بيئة لا تكثرت للحجاب و لم أتعود عليه من صغري ...ثم إني أعمل من الطاعات ما يغطي
 
معصية سفوري و إني مضطرة لظروف عملي و دراستي .
 
 
و لديك المزيد غير أنك سكتت ... فقد أفحمت من له فكر مثل فكرك .. و قيدت كل حرف ينطق بسوء عنك ... و ترفعت عن
 
كل متهم لك فلست تبالين بعذل العاذلين و قد عرفت نفسك و قدرها و قيمتها .
 
 
و لن أجيبك !
 
فطريقك لست أعرفه .
 
و لا أراك تعرفين طريقي .
 
 
و بيننا مسافات و لن أقطع الشط لأصل إليك و عليك أن تتكبدي المشاق لتصلي إلي ...فما عندي أغلى مما عندك
 
ما عندي يبقى و ما عندك مهدود الأساس عن قريب يبيد .
 
تريدين لغة الدنيا ...هيهات أن أجيبك بلغة الدنيا
 
و تريدين حلولا هيهات أن أتعب نفسي لأدخل غمارك الدوني
 
و تريدين احتراما أكثر و تفاعلا مع معاصيك و لن يكون ذلك لك فلا تحلمي .
 
أما عالمي و عالمك الذي فرطت فيه و تركته وراء ظهرك ... فهو عالم كل حيّ عن قريب يموت .
 
قد نسيته أختي المتبرجة السافرة قد نسيت عالم الإيمان و سأتبث لك أنك نسيت الأهم فلا تستعجلي !
 
 
أليس لك رب خلقك ؟ جوابك رغم أنفك نعم ...لك رب خلقك و رزقك و رباك بنعمه غير أنك لا تشكرين و لا تذكرين .
 
أليس الله يملك الضر و النفع ؟
 
 
ريبة قلبك هي من تخويف الشيطان فانتبهي و اصدحي بالحق طالما ما زالت روحك تسري في الجسد و قولي
 
نعم ...قولي بقوة نعم ..ليس يملك الضر و ليس يملك نفعي سوى ربي فهو المولى و هو العظيم .
 
 
أليس الله بأحكم الحاكمين ؟
 
 
ستكذبين علي إن أجبتني بنعم ..فخلالك كلها تقول لا ... و أعمالك تكذّبك ... و اعتقادك فاسد .... أنت تبحثين عن
 
الاقتناع و لم يكفك أن يكون الله ربك قد أمرك بالحجاب .. و لم يكفك أن تستسلمي للعليم الحكيم لمّا أمرك ..بل اخترت
 
الضلال و اخترت أن تكون نفسك رفيقتك و نفسك يا هذه جاهلة أمارة بالسوء قد أوردتك المهالك من حيث لا تعلمين .
 
 
أليس بحكمته يعرف ما يصلحك و يسعدك ؟
 
 
أم أنك أسأت الظن بربك، فسوّل لك الشيطان أن أوامر الله قيود و أن طريق الطاعات مشوب بالحزن و القنوط ...فسبحان الله ..
 
أرد عليك بكلام لن يفهمه أحد سوانا و لن أنطق بالكلمات بل سأوجهك إلى حيث يوجد جواب الشبهات .... ادخلي أيتها
 
الأخت الكريمة المتبرجة العاصية إلى قرارة نفسك و جوبي بين نبضات قلبك و فتشي داخلك ثم اخرجي و أجيبيني ...هل
 
منحتك المعاصي سعادتك المنشودة .
 
 
الجواب عندي فلا تتعبي نفسك
 
قال تعالى و قوله الحق *( و من أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا و نحشره يوم القيامة أعمى) *
 
أما معيشتك فهي ضنك لا محالة تركت السعادة في قرب العظيم و ركنت للدنيا تبغين الرخيص
 
 
هل تراني تجاوزت حدّي .... لا أيتها الأخت لست أعتقد .. قد بعت نفسك بثمن بخس من حيث لا تشعرين تقومين صباحا
 
 لا يهمك سوى لباس فاضح و مكياج يجذب أنظار الرجال إليك فأين غلاء روحك في عيش مثل هذا ؟... هل صرت سلعة
 
قيمتها هي نظرات الرجال إليك ، فإن لم يكترت لك أحد عدت أدراجك خائبة كأن لا قيمة لك .
 
 
 
ستغضبين و تقولين لالالالا ... إني أنيقة أواكب الحضارة .... سامحيني ! أنت أختي المتبرجة كاذبة ... ليست تهمك
 
الحضارة و لو كانت تهمّك لعكفت على كتاب الله تدرسينه لكي تفهمي كنه بطاقة الإسلام التي تحملينها جاهلة بعظم
 
قدرها و قيمتها ... و ليست الحضارة في الاستسلام للشهوات و الأماني الباطلة .
 
 
لست قاسية فلا تشيحي بوجهك عنّي و لن أردد على مسامعك أني إنما أريد لك الخير و لن أقول شيئا من عندي
 
 
قال تعالى * "يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن...الآية" [الأحزاب:59]
 
 
وقال عز من قائل :" وليضربن بخمرهن على جيوبهن.." النور: 31
 
 
هل تعلمين أختي لم قلت لك احتجبي الآن و بسرعة ؟....... قد قلتها لك لأن نساء غيرك لما نزلت آية الحجاب لم يترددن
 
ثانية بل قلن * سمعنا و أطعنا * ... نساء غيرك آمنّ بالله حقا و أطعن الله حقا و أحببن الله و رسوله حقا ... فلا تدعي حبا
 
فإن على المدّعي البينة .
 
 
رزقك ربي الخير كلّه ... و كل الخير في الدين
 
و هداك للحق المبين .... و الهداية في علم نافع و عمل صالح ينجيك
 
و يسّر لك طريق الجنة ... و طريق الجنة طاعة رب العالمين
 
و أسعدك ربي في الدارين ..و سعادتك في رضى الرحمن و في توبة خالصة
 
و رزقك ربي الحجاب ... و في الحجاب كرامتك و عزك و فخرك
 
سبحانك اللهم و بحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت ..أستغفرك و أتوب إليك
 



كتاباتى