طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-05-05

عدد الزوار 2025

          بسم الله الرحمن الرحيم لماذا الحديث عن النية؟لأن عليها مدار العمل من صلاح وفساد فالنية هي ركيزة العمل التي ينبني عليها قبوله من رفضه وهذا بدليل حديث رسول الله {إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى ....}فا لاهتمام بالنية وتحصيلها هو بغية كل عاقل يسعى لقبول عملهإن العاقل لا يغره كثرة العمل بقدر ما يرغب في تحصيل قبوله وما الفائدة من عظمة العمل إن أعقبها  كما قال تعالى{ وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباءا منثورا}أهمية تجديد النية :أنا الآن لن أتحدث عن أهمية النية إذ يكفي الحديث السابق في الدلالة على أهمي


يمامة الوادي

 
 





 


 


 



بسم الله الرحمن الرحيم
لماذا الحديث عن النية؟لأن عليها مدار العمل من صلاح وفساد فالنية هي ركيزة العمل التي ينبني عليها قبوله من رفضه وهذا بدليل حديث رسول الله {إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى ....}فا لاهتمام بالنية وتحصيلها هو بغية كل عاقل يسعى لقبول عملهإن العاقل لا يغره كثرة العمل بقدر ما يرغب في تحصيل قبوله وما الفائدة من عظمة العمل إن أعقبها
 كما قال تعالى{ وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباءا منثورا}أهمية تجديد النية :أنا الآن لن أتحدث عن أهمية النية إذ يكفي الحديث السابق في الدلالة على أهمية استصحابها قبل الشروع في أي عمل ويكفي من ذلك أنها ركن في كل الطاعات التي أمرنا الله بها إذ أن عدم تقديمها يبطل العمل من الأصل بل إنها الركن الأول المقدم فهي مفروضة أول الصلوات وعند الإحرام وتبييتها مطلوب عند صوم رمضان وفي الزكاة والصدقة وغيرها من أعمال البر.....هل تبلى النية؟؟النية كالثوب الجديد يبدو زاهيا باهيا حين ترتديه أول مرة ثم يزول رونقه مع الغسيل الأول......ويذهب لونه الغسيل الثاني........ويخرج الغسيل الثالث خيوطه......وهكذا إلا أن يصبح باليا أو ممزقا لايصلح للاستعمال هذا حال الثوب فهل ترضى أن يكون هذا حال نيتك؟؟أقصد هل تسمح أن تضيع منك أعمال أنت في أمس الحاجة إليها يوم العرض بسبب أن نيتك بليت ؟كيف تبلى النية؟حين نهم بعمل ما لأول مرة تكون نياتنا صادقة صالحة نرجوا بها رضا الله ولكن مع الوقت قد تحيط بنا ظروف أو شبهات تنقص من إخلاص نيتنا هذا إن لم تذهب بها بالكلية وتجعلها نفاقا و رياءاوالنية كما الثوب لا تبلى دفعة واحدة فلا يقولن مغتر نيتي خالصة والحمد لله أفلا خبرتها لتتأكد؟؟أو تظن الشيطان يأتي ليقول لك :صم ليقال صائم أو قل ليقال قائم؟ أبدا...ما هذه حيلته ولو كان هكذا لصددناه منذ الوهلة الأولىمداخل الشيطان خفية فهو يأتيك دون شعور ويذهب بإخلاص قلبك شيئا فشيئا.دعني أقول أن حديثي عن تجديد النية لا يقتصر فقط على تخليصها من شوائب الرياء والنفاق فهذا وإن كان مطلوبا وذو أهمية قصوى إلا أن الأحاديث عنه كثيرة والتصانيف فيه أكثر حديثي هنا لأصحاب الهمم للذين لا ينتظرون فساد النية لإصلاحها بل لا يسمحون بنزولها عن قمة الإخلاص قيد أنملةالحديث عن تجديد النية غايته تعاهدها الدائم لتبقى كما الأول خالصة صادقة تدعوك لكل خير وتجعلك تستسهل كل صعب فالله الله في النية إخوتي الكرام اختبر نيتكانظر إلى عملك هل ما زلت تشعر بلذته كما حين شرعت فيه ؟
أم أنه صار آليا بلا طعم؟ولنقرب الصورة أكثر.......في حياتنا الدعوية أفعالنا هل هي بنفس النية التي بدأنا بها الدعوة أول مرة ؟أم أن الهدف تغير؟ إبراز نشاط؟....زيادة شهرة؟؟اكتساب أجرة؟ هل هذه هي النية التي استصحبتها بداية؟؟أجزم أنها لافما الذي غيرها؟أو فالنقل ما الذي أبلاها؟أنا أجيبك: عدم تعاهدهاأصلحناها ابتداءا ثم اتكلنا وغفلنا من كونها قد تبلىجدد نيتكغذها....... تعاهدها....لا تتركها للزمن ولا تغفل عنها احرص على أن تبقى كما أول مرة جديدة.....نقية .....زاهية....تدفعك للمزيد من العمل..... للمزيد من الطاعة....دعها ترقى بك في سلم الفضائل فإنها إن بليت هوت بك إلى أدنى المنازل لا تجعلها تبلىاعزم الآن.............وجدد نيتك



العنقاء