طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-05-05

عدد الزوار 1895

      اشغلي فراغك بالعمل ، والبذل ، والجود  والإحسان إلى نفسك وإلى الآخرين من حولك   واجعلي من راحتك زاداً لعملك وشغلك  واجعلي من ليلك معيناً لنهارك  وسددي وقاربي  وارفعي الكف بالدعاء والمدح والثناء واقرعي الباب تجدي الجواب...  طحطحتنا طحاطح الأعوام       ورمتنا بصرفها الأيــــــــام  فأتيناكم نمــــــــد أكفـــــــــاً       داعيات ذا الفضل والإكرام  من رآني فقد رآني ورحلي فارحموا حاجتي وذل مقامي ثم اعلمي أن معالجة الموجود خير من انتظار المفقود ، أو التحسر على الماضي .. وليكن


يمامة الوادي

 
 
 
اشغلي فراغك بالعمل ، والبذل ، والجود
 والإحسان إلى نفسك وإلى الآخرين من حولك 
 واجعلي من راحتك زاداً لعملك وشغلك
 واجعلي من ليلك معيناً لنهارك
 وسددي وقاربي
 وارفعي الكف بالدعاء والمدح والثناء
واقرعي الباب تجدي الجواب...
 طحطحتنا طحاطح الأعوام       ورمتنا بصرفها الأيــــــــام
 فأتيناكم نمــــــــد أكفـــــــــاً       داعيات ذا الفضل والإكرام
 من رآني فقد رآني ورحلي فارحموا حاجتي وذل مقامي
ثم اعلمي أن معالجة الموجود خير من انتظار المفقود ، أو التحسر على الماضي ..
وليكن لسانك رطباً من ذكر الله  وقلبك معلق بالصلاة
{ فإذا فرغت فانصب * وإلى ربك فارغب}. الشرح : 8،7
انزوى رجل في زاوية له عن أصحابه فقالوا له : هلم إلينا..
قال: أنا مع الله .
قالوا: عجباً وكيف؟؟!
قال: ألم يقل عز وجل في حديثه القدسي :
" أنا جليس من ذكرني".
فلم يفهم هؤلاء السر إلا متأخرين ، فعاشوا متأخرين.
 قلوب براها الحب حتى تعلقت 
مذاهبها من كل غرب وشارق
 تهيم بحب الله والله ربهــــــــا
 معلقة بالله دون الخلائــــــــق
حباً شرعياً سنياً سلفياً ..
يقتضي الطاعة فيما أمر
 واجتناب ما نهى عنه وزجر ،وتصديقه فيما أخبر...
{قل الله ينجيكم منها ومن كل كرب}الأنعام:64
{أليس الله بكاف عبده } الزمر: 36
{قل من ينجيكم من ظلمات البر والبحر} الأنعام: 63
{ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض } القصص: 5
وقال عن آدم :{ ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى} طه: 122
ونوح : { ونجيناه وأهله من الكرب العظيم } الصافات: 76
وإبراهيم : { قلنا يا نار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم} الأنبياء: 69
ويعقوب: { عسى الله أن يأتيني بهم جميعاً } يوسف: 83
فحصل له ذلك.
ويوسف:{ وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن وجاء بكم من البدو } يوسف100
وداود : { فغفرنا له ذلك وإن له عندنا لزلفى وحسن مئاب} ص: 25
وأيوب : { فكشفنا ما به من ضر } الأنبياء: 84
ويونس :{ ونجيناه من الغم } الأنبياء: 88
وموسى : { فنجيناك من الغم } طه : 40
ومحمد : { إلا تنصروه فقد نصره الله } التوبة: 40 { ألم يجدك يتيماً فئاوى * ووجدك ضالاً فهدى * ووجدك عائِلاً فأغنى } الضحى: 6-8
فسبحان الله { كل يوم هو في شأن } الرحمن: 29 { لا يسئل عما يفعل وهم يسئلون} الأنبياء:23



المتميزة