طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-05-05

عدد الزوار 1266

    محاسبة مثمرةاعلم يا رعاكِ الله أيها الطيب القلبليس العيب أن يخطئ الإنسان في مرحلة من مراحل حياته ،ويضل الطريق ، وتغيب عنه الرؤيةويتعثر في المسير ،وينتكس مع الهوى فيهوىويتردى فيما لا يرضي الله سبحانه وتعالىفكلنا كان ذلك الإنسان :( كذلك كنتم من قبل فمن الله عليكم )ولكن العيب كل العيب ،والمصيبة كل المصيبة ، والخطأ كل الخطأ :أن يبقى هذا الإنسان مصراً على السير في طريق الانحراف ،أن يمضي في رحلة مع الشيطان يزين لهلا يلتفت إلى نصح الناصحين ، ولا يبالي بمواعظ الواعظينفي هذه الحالة ..يكون قلب هذا الإنسان متبلداً ،تراكمت عليه ظلمات كثيرةفهو بحاجة


يمامة الوادي

 
 
محاسبة مثمرةاعلم يا رعاكِ الله أيها الطيب القلبليس العيب أن يخطئ الإنسان في مرحلة من مراحل حياته ،ويضل الطريق ، وتغيب عنه الرؤيةويتعثر في المسير ،وينتكس مع الهوى فيهوىويتردى فيما لا يرضي الله سبحانه وتعالىفكلنا كان ذلك الإنسان :( كذلك كنتم من قبل فمن الله عليكم )ولكن العيب كل العيب ،والمصيبة كل المصيبة ، والخطأ كل الخطأ :أن يبقى هذا الإنسان مصراً على السير في طريق الانحراف ،أن يمضي في رحلة مع الشيطان يزين لهلا يلتفت إلى نصح الناصحين ، ولا يبالي بمواعظ الواعظينفي هذه الحالة ..يكون قلب هذا الإنسان متبلداً ،تراكمت عليه ظلمات كثيرةفهو بحاجة إلى يخلو بنفسه ليحاسبها كثيراً وطويلاًقبل أن يدهمه الموت فجأة فإذا هو يصيح :( رب ارجعون لعلي أعمل صالحاً فيما تركت ..)ويومها سيندم الندم الذي لا ينفعه ،سيعض أصابع الحسرة عضا شديدا .. ولكن هيهات :( يوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلاناً خليلا لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولا )العاقل الذي تهمه نفسه ، وتشغله آخرته :يجعل له بين الوقت والوقت ساعة يخلو فيها مع نفسهيجلس بين يدي ربه عز وجلليحاسب نفسه ، وليقلب أوراقه ،وليعيد حساباته ، وليفتش ملفاته ،ثم يلهج بدعاء حار متصلأن يعينه الله ليرى الحق حقاً ويرزقه اتباعه ،ويرى الباطل باطلاً ويرزقه اجتنابه ..ولن يخذله الله جل جلاله .اصدق الله يصدقك ، ولن يخيبكفمن ذا الذي أقبل عليه بصدق فرده ؟ومن ذا الذي رفع إليه يديه بحرارة ، فلم يعطه ؟



من اطلاعاتي