طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-05-05

عدد الزوار 4366

كان يوجد ملك كثير المال وكانت له ابنة لم يكن له ولد وكان يحبها حبا شديدا وكان يلهيها بصنوف اللهو فمكث كذلك زمانا وكان الى جانب الملك عابد فبينما هو ذات ليلة يقرأ اذا رفع صوته وهو يقول : ( ياأيها الذين امنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة ) فسمعت الجارية قراءته فقالت لجواريها : كفوا فلم يكفوا وجعل العابد يردد الاية والجارية تقول : كفوا فلم يكفوا فوضعت يدها فى جيبها فشقت ثيابها فانطلقوا الى ابيها فأخبروه بالقصة فأقبل اليها فقال : ياحبيبتى ما حالك منذ الليلة ؟ مايبكيك ؟ وضمها اليه فقالت : أسألك بالله ياأبتي لله عز وجل دار فيها نار وقودها ا


سلوى عبد الفتاح

كان يوجد ملك كثير المال وكانت له ابنة لم يكن له ولد وكان يحبها حبا شديدا وكان يلهيها بصنوف اللهو فمكث كذلك زمانا وكان الى جانب الملك عابد فبينما هو ذات ليلة يقرأ اذا رفع صوته وهو يقول : ( ياأيها الذين امنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة ) فسمعت الجارية قراءته فقالت لجواريها : كفوا فلم يكفوا وجعل العابد يردد الاية والجارية تقول : كفوا فلم يكفوا فوضعت يدها فى جيبها فشقت ثيابها فانطلقوا الى ابيها فأخبروه بالقصة فأقبل اليها فقال : ياحبيبتى ما حالك منذ الليلة ؟ مايبكيك ؟ وضمها اليه فقالت : أسألك بالله ياأبتي لله عز وجل دار فيها نار وقودها الناس والحجارة ؟ قال : نعم قالت : ومايمنعك ياأبتي أن تخبرنى ؟ والله لا أكلت طيبا ولانمت على لين حتى أعلم أين منزلى فى الجنة أو النار؟ اللهم احسن ختامنا واجعلنا من أهل الفردوس الاعلى اللهم صلى على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم



من السلف