طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-05-05

عدد الزوار 3601

    نشهدك أننا لك مستجيبون ، لك محبون ، إليك مشتاقون نص الخطبة التي خطبها رسول الله صلى الله عليه وسلميوم عرفة: وخطبة الوداع هي آخر خطبة ألقاها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهذه هي الخطبة التي ألقاها بجبل عرفات في التاسع من ذي الحجة سنة 10 هـأيها الناس:  اسمعوا مني أبين لكم، فإني لا أدري لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا، في موقفي هذا.أيها الناس:" إن دماءكم وأموالكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا. ألا وإن كل شيء من أمر الجاهلية تحت قدمي موضوع. ودماء الجاهلية موضوعة. وإن أول دم أضعه من دمائنا: دم ابن ربيعة بن الحارث [ كان مستر


سلوى عبد الفتاح

 
 

نشهدك أننا لك مستجيبون ، لك محبون ، إليك مشتاقون نص الخطبة التي خطبها رسول الله صلى الله عليه وسلميوم عرفة: وخطبة الوداع هي آخر خطبة ألقاها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهذه هي الخطبة التي ألقاها بجبل عرفات في التاسع من ذي الحجة سنة 10 هـأيها الناس:
 اسمعوا مني أبين لكم، فإني لا أدري لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا، في موقفي هذا.أيها الناس:" إن دماءكم وأموالكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا. ألا وإن كل شيء من أمر الجاهلية تحت قدمي موضوع. ودماء الجاهلية موضوعة. وإن أول دم أضعه من دمائنا: دم ابن ربيعة بن الحارث [ كان مسترضعا في بني سعد فقتلته هذيل]وربا الجاهلية موضوع، وأول ربا أضع من ربانا: ربا العباس بن عبد المطلب، فإنه موضوع كلهواتقوا الله في النساء، فإنكم أخذتموهن - بأمانة الله، واستحللتم فروجهن بكلمة الله، ولكم عليهن ألا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه، فإن فعلن ذلك فاضربوهن ضربا غير مبرح. ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف. وقد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتم به: كتاب الله وسنة نبيه. وأنتم تسألون عني، فماذا أنتم قائلون؟[ قالوا: نشهد أنك قد بلغت وأديت ونصحت، فقال بأصبعه السبابة يرفعها إلى السماء وينكبها إلى الناس: " اللهم اشهد " [ ثلاث مرات]. أما الخطبة التي ألقاها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في أوسط أيام التشريق فنصها كما يلي:" يا أيها الناس !أتدرون في أي شهر أنتم وفي أي يوم أنتم وفي أي بلد أنتم " [ فقالوا: في يوم حرام، وبلد حرام، وشهر حرام]قال: فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا، وفي بلدكم هذا، إلى يوم تلقونه.اسمعوا مني تعيشوا: ألا لا تظلموا ! ألا لا تظلموا ! ألا لا تظلموا ! إنه لا يحل مال امرئ مسلم إلا بطيب نفس منه، ألا وإن كل دم ومال ومأثرة كانت في الجاهلية تحت قدمي هذه، إلى يوم القيامة وإن أول دم يوضع دم ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب، ألا وإن كل ربا في الجاهلية موضوع، وإن الله عز وجل قضى أن أول ربا يوضع ربا العباس بن عبد المطلب، لكم رؤوس أموالكم، لا تظلمون ولا تظلمون.ألا وإن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق السماوات والأرض [ثم قرأ]، إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم ألا لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض، ألا إن الشيطان قد يئس أن يعبده المصلون، ولكنه رضي بالتحريش بينكمواتقوا الله في النساء، فإنهن عندكم عوان لا يملكن لأنفسهن شيئا، وإن لهن عليكم حقا، ولكم عليهن حقا: ألا يوطئن فرشكم أحدا غيركم، ولا يأذن في بيوتكم لأحد تكرهونه. فإن خفتم نشوزهن، فعظوهن، واهجروهن في المضاجع واضربوهن ضربا غير مبرح، ولهن رزقهن وكسوتهن بالمعروف، وإنما أخذتموهن بأمانة الله، واستحللتم فروجهن بكلمة الله عز وجلألا ومن كانت عنده أمانة فليؤدها إلى من ائتمنه عليها [ وبسط يديه وقال:] ألا هل بلغت ؟ ألا هل بلغت، [ ثم قال:] ليبلغ الشاهد الغائب، فرب مبلغ أوعى من سامع . نشهدك أننا لك مستجيبون ، لك محبون ، إليك مشتاقون ياحبيبي وقرة عيني واحب الي من نفسي ومن الدنيا ومافيها فقد بلغت الامانة واديت الرسالة ونصحت الامة وجاهدت في الله حتى اتاك اليقين اللهم اشهد وأصلي وأسلم على سيدنا وحبيبنا وشفيعنا وقائدنا محمد خير خلق الله اجمعين



السيرة النبوية