طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-05-05

عدد الزوار 8900

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي منّ علينا بالحنيفية السمحة، وشرع لنا فيها ما تقرِّبنا إليه ويُدنينا، وأكرمنا بالرسالة الخاتمة، وأودع فيها ما يكفينا عن غيرها ويُغنينا، أحمده تعالى وأشكره، أتمّ علينا نعمتَه ورضيَ لنا الإسلامَ دينا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إلهنا ومليكنا وناصرنا وهادينا، وأشهد أن نبينا محمداً عبد الله ورسوله أنعِم به نبيًّا أميناً، وأكرِم به رسولاً مبيناً، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه الذين كانوا بالحق وللحق أنصاراً مياميناً، والتابعين ومن تبعهم صدقاً وإحساناً ويقيناً.أيها المباركون حديثنا لهذا اليوم س


الوابل الصيب

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي منّ علينا بالحنيفية السمحة، وشرع لنا فيها ما تقرِّبنا إليه ويُدنينا، وأكرمنا بالرسالة الخاتمة، وأودع فيها ما يكفينا عن غيرها ويُغنينا، أحمده تعالى وأشكره، أتمّ علينا نعمتَه ورضيَ لنا الإسلامَ دينا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إلهنا ومليكنا وناصرنا وهادينا، وأشهد أن نبينا محمداً عبد الله ورسوله أنعِم به نبيًّا أميناً، وأكرِم به رسولاً مبيناً، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه الذين كانوا بالحق وللحق أنصاراً مياميناً، والتابعين ومن تبعهم صدقاً وإحساناً ويقيناً.أيها المباركون حديثنا لهذا اليوم سيكون عن خلق جميل وصفة رائعة ندب إليها شرعنا الحنيفوسعى بالاتصاف بها ديننا المكتملولكن طرحنا اليوم سيكون مختلف تماما عن جميع الأطروحات السابقةسيكون طرحنا إخواني وأخواتي هو منكم وإليكمسأطرح بين أيديكم مقدمة وأتحدث قليلا عن الصفة والباقي سيكون منكم إخواني الكرام وأخواتي الكريماتوالله يحفظكم ويرعاكم
السماحة
السماحة لغة :قال ابن العربي سَمَحَ له بحاجته , وأسمح أي سهل له .والسماحة اصطلاحاً:تقال على وجهين الأول : الأول : ما ذكره الجرجاني من أن المراد بها : بذل مالا يجب تفضلا , أو ما ذكره ابن الأثير من أن المقصود بها الجود عن كرم وسخاء .والثاني : في معنى التسامح مع الغير في المعاملات المختلفة ويكون ذلك بتيسير الأمور والملاينة فيها التي تتجلى في التيسير وعدم القهر , وسماحة المسلمين التي تبدوا في تعاملاتهم المختلفة سواءً مع بعضهم أو مع غيرهم من أصحاب الديانات الأخرى .أنشد الثعلبي :
 







ولكن إذا ما جل خطب فسامحت
به النفس يوما كان للكره أذهبـا


وقال أيضا :
 







لو كنت تعطي حين تُسْأَلُ سَامَحَتْ
لك النفس واحلولاك كـل خليـل


سماحة نفس المسلم :من طبيعة النفس السمحة أن يكون صاحبها هينا لينا يتقبل ما يجري به القضاء والقدر بالرضا والتسليم , ويحاول أن يجد لكل مايجري به ذلك حكمة مرضية وإن كان مخالفا لهواه ويراقب دائما قول الله تعالى : " فَعَسَىٰ أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا (19)" .من ظواهر سماحة النفس :لسماحة النفس مظاهر عديدة أشار إلى أهميتها صاحب الأخلاق الإسلامية ومنها :أولا : طلاقة الوجه واستقبال الناس بالبشر .ثانيا : مبادرة الناس بالتحية والسلام والمصافحة وحسن المحادثة لأن من كان سمح النفس بادر إلى ذلك .ثالثاً : حسن المصاحبة والمعاشرة والتغاضي عن الهفوات , لأن من كان سمح النفس كان حسَن المصاحبة لإخوانه ولأهله ولأولاده ولخدمه ولكل من يخالطه أو يرعاه .وسائل اكتساب سماحة النفس :من الوسائل الناجعة لاكتساب هذا الخلق الحميد ما يلي :1 : التأمل في الترغيبات التي رغب الله بها من يتحلى بهذا الخلق , وتأمل الفوائد التي يجنيها سمْح النفس في العاجل والآجل .2 : التأمل في المحاذير التي يقع فيها نكد النفس , وما يجلبه من مضار ومتاعب وخسائر مادية ومعنوية .3 : الاقتناع الإيماني بسلطان القضاء والقدر , لأن علم الإنسان بأن المقادير أمور مرسومة ولا راد لها وأنها تجري للحكمة الإلهية يجلب الطمأنينة وثبات القلب وراحة البال .إخواني وأخواتي : لم ترد لفظة السماحة في القرآن الكريم بذات اللفظ ولكن وردت بالمعنى في ثمانية عشر موضعا .وقد قيل :من عادة الكريم إذا قدر غفر وإذا رأى زلة ستر .قال فرقد السبخي : "لم يكن أصحاب نبي قط فيما خلا من الدنيا أفضل من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم لا أشجع لقاءً ولا أسمح أكفاً "قال الشافعي :
 







وعاشر بمعروف وسامح من اعتدى
ودافع ولكن بالتـي هـي  أحسـن


إخواني وأخواتي أتمنى منكم أن تذكروا لنا نماذج من سماحة الإسلام وأن تكون نماذج واقعية من سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم أو صحابته الكرام أو سلف الأمة الصالح في القديم أو الحديث وأيضا ما يستفيد المسلم من العمل بهذا الخلق الكريم في نفسه ومجتمعه وأمته