طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-05-05

عدد الزوار 3112

  القصيدة التي أبكت الخريجات       القصيدة التي ابكت جميع البنات    القاها شاب سوري في الحفل الختامي للتخرج في جامعة دمشققالت وفي عينها من رمشها كحلقف وانتظرني فقد أودى بي الحولأنا الغريبة يا عمري وكم نــظرتإليك عيــــني بقلب ملؤه الوجلوالولهى على مضـــضأنا المحبةفكن رحيمـــــا وقف يا أيها الرجللاتتركني فإني بت مغرمــــةبحسن وجهـــــك لما اختاره الخجلصددت عني فكاد الصد يقتلـــنيوغبت عني فكـــــاد العقل يختبلفكرت أنساك لكني كواهــــمةظنـــت بأن قلوب الغيد تنتقلفرحت أرسل طرفي في الوجوه فماعلـــمت قلبي إلا فيك يشتغلينام ك


المعاذ

 
القصيدة التي أبكت الخريجات

 
 
 
القصيدة التي ابكت جميع البنات
 
 القاها شاب سوري في الحفل الختامي للتخرج في جامعة دمشققالت وفي عينها من رمشها كحلقف وانتظرني فقد أودى بي الحولأنا الغريبة يا عمري وكم نــظرتإليك عيــــني بقلب ملؤه الوجلوالولهى على مضـــضأنا المحبةفكن رحيمـــــا وقف يا أيها الرجللاتتركني فإني بت مغرمــــةبحسن وجهـــــك لما اختاره الخجلصددت عني فكاد الصد يقتلـــنيوغبت عني فكـــــاد العقل يختبلفكرت أنساك لكني كواهــــمةظنـــت بأن قلوب الغيد تنتقلفرحت أرسل طرفي في الوجوه فماعلـــمت قلبي إلا فيك يشتغلينام كل الورى حولي ولا أحــديدري بأن فؤادي منك يشتعلفكن شفوقا وجد لي بالوصال فمـاأريـد غيرك أنت الحب والأملجد لي ولا تك مـــغرورا فما أحدرأى جــــمالي إلا إغتاله الغزلألا ترى قدي المياس لو نظـــرتإليه أجمل مـن في الأرض تختجلووجهي الشمس هل للشمس بارقةإذا شخــصت إليها فهي ترتحلفقلت والحزن مرسوم على شـــفتيوفي فــــؤادي من أقوالها دخلأختاه لا تهتكي ستر الــــحياء ولاتضيعي الدين بالدنيا كمن جهلواوالله لو كنت من حور الجــنان لمانظرت نحوك مهما غرني الهدلأختاه إني أخاف الله فاســـــتتريولتعلــــمي أنني بالدين مشتملتمسكي بكتاب الله واعتصـــــميولا تكوني كمن أغراهم الأجلأختاه كوني كأسماء التي صـــبرتوأم ياســــــر لما ضامها الجهلكوني كفاطمة الزهراء مؤمنــــةولتعلمي أنــــها الدنيا لها بدلكوني كزوجات خير الخلق كلهمومن علم الـناس أن الآفة الزللمن صانت العرض تحيا وهي شامخةومن أضاعـته ماتت وهي تنتعلكل الجراحات تشفى وهي نافـــذةونافذ العرض لا تجدي له الحيلمن أحصـنت فرجها كانت مجاهدةكمريم ابنت عمران التي سألواومن أضاعته عاشت مثل جاهلةتريـد تسير من قد عاقه الشللأختاه من كانت العلياء غاــــيتهفـــــليس ينظر إلا حيث تحتملأختاه من همه الدنيا سيخسرهاومن إلى الله يسعى سوف يتصلأختاه إنا إلى الرحمان مرجعنــــاوســــوف نسأل عما خانة المقلأختاه عودي إلى الرحمان واحتشميولا يـــــغرنك الإطراء والدجلتوبي إلى الله من ذنب وقعت بهوراجعي النفس إن الجرح يندمل



منقول