طريق التوبة
دمعة ندم

لمن سالت دمعتة ندماً على ما فرط في ما مضى من عمرة وقصر في جنب الله فسوف يجد هنا كل ما يعينه على الثبات بعد الله عز وجل على هذا الطريق..

فتيلنا المنتهك حرمته
إيناس حسين مليباري | 2009-06-20 | (1648) زائر

كثيرةٌ هي الأمور المُنتهك حُرمتها، فعلى سبيل المثال لا الحصر: هناك انتهاك لحُرمة الأمانة والصِّدق والوفاء، ومن بين العديد من هذه المُنتهكات قررتُ اختيار أكثرها تجاهلاً - كما أرى - وهذا التجاهُل ربما حصل بشكلٍ مقصودٍ؛ بسبب صِغَر حجْم الأمر، ومِن ثَمَّ فكان للتهاون دورٌ كبيرٌ في تركه، أو بسبب الجهل بالأمر، وقلَّة الإلمام بالمعرفة. [ المزيد ]

الشرارة وحريق المحطة
يمامة الوادي | 2010-02-07 | (1539) زائر

يفكر.. ينظر يمنة مرة ، ويطيل النظر يسارا ، في عنفوان شبابه .. وقف بجوار المحطة ليصب قليلا من الوقود ليساعد سيارته على الاستمرار في الدوران والسير عبر الشوارع والطرقات بحثا عن هدف لا يدري ماهو. عنفوان… شباب … فراغ … خيال واسع ، منظر لا زال محفور في ذاكرته ،عن بطل ذلك الفيلم ، وكيف تحدى الصعاب ، لعله يجرب ، العامل يقف بجواره ، يريد مبلغ الوقود ، ينظر إليه ، نفس قسمات ذلك العامل في ذلك المشهد ، تدثر الخيال بالواقع ، غاب عن الواقع ، الخيال صار واقع ، انطلق كالريح دون أن يعبر أحدا ، خرطوم ( الطرمبة ) لا زال عالقا في سيارته ، تجاذب قوي بين سيارته(والطرمبة) كل يجر الآخر، أخيراً تفوقت السيارة ، فاقتلعت( الطرمبة )عن مكانها وألقت بها على قارعة الطريق ، والوقود يتسرب منها بغزارة ، نظر إليها تبسم تبسم المنتصر، انطلق لا يلوي [ المزيد ]

التوبة
يمامة الوادي | 2010-02-03 | (1562) زائر

الحمد لله الملك الحق المبين الذي أبان لعباده من آياته ما به عبرة للمعتبرين وهداية للمهتدين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إله الأولين والآخرين، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله المبعوث رحمةً للعالمين، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسليمًا. أما بعد: فإن المولى - جل وعلا - لا يريد بنا إلا خيرًا، وخير دليل على ذلك أن هدانا للإسلام، وجعلنا من أمة النبيِّ العدنان، بل الفضل العظيم جاء في الحديث الصحيح عن المعصوم - عليه أفضل الصلاة وأتمُّ التسليم - قال: ((ينزل ربُّنا كلَّ ليلةٍ إلى سماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر، فيقول: من يدعوني فأستجيبَ له؟ من يسألني فأعطيه؟ من يستغفرني فأغفر له؟))؛ رواه مالك، والبخاري، ومسلم، والترمذي، وغيرهم. [ المزيد ]

مراتب التوكل
ابو راشد | 2009-06-27 | (3524) زائر

للإمام ابن قـيّم الجوزية رحمه الله «التوكل» نصف الدين، والنصف الثاني: «الإنابة»، فإن الدين استعانة وعبادة، فالتوكل: هو الاستعانة، والإنابة: هي العبادة. ومنزلته: أوسع المنازل وأجمعها، ولا تزال معمورة بالنازلين، لسعة متعلق التوكل، وكثرة حوائج العاملين، وعموم التوكل، ووقوعه من المؤمنين والكفار والأبرار والفجار والطير والوحش والبهائم، فأهل السموات والأرض - المكلفون وغيرهم - في مقام التوكل وإن تباين متعلق توكلهم. [ المزيد ]

الصفحة 17 من 17 صفحة « First  <  15 16 17