طريق التوبة
الكاتب أبوعبدالرحمن

الكاتب أبوعبدالرحمن الكاتب أبوعبدالرحمن الكاتب أبوعبدالرحمن الكاتب أبوعبدالرحمن الكاتب أبوعبدالرحمن

اعرف عدوك_استعن بالله وليكن شعارك..
يمامة الوادي | 2009-05-05 | (1058) زائر

      استعن بالله وليكن شعارك : أنا لها ، أنا لها     الحياة معركة .. معركة حامية الوطيس .. معركة لا تهدأ بيننا وبين الشيطان _ وجنوده وفروخه _ معركة لا تنتهي إلا بخروج الأنفاس ، وانقطاع الحياة بسكين الموت .. معركة غبارها كثيف .. والجلبة فيها عالية .. والآلام فيها كثيرة ..   والجراح فيها قد تكون شديدة دامية تنزف بغزارة ...! ولكن لا خيار أمامنا .. لا خيـار ..! إما أن نسلّم ونرفع الراية البيضاء لمعسكر الشيطان وأهله ،   فخسر بذلك دنيانا وأخرانا معا .. وإما أن نصبر على ما يصيبنا .. ونصابر مهما كانت المرارة التي نتلقاها .. ونرابط على أعتاب الله ث [ المزيد ]

أنوار القرب
يمامة الوادي | 2009-09-06 | (1489) زائر

درّبْ نفسك كثيراً على استشعار قرب الرب سبحانه منك ، وحضوره معك ، ورقابته عليك ، ورؤيته لما تفعل ، وسماعه لما تهمس به ، ونحو هذا .. يعينك على ذلك أمور عدة منها : [ المزيد ]

زيارة خاصة
يمامة الوادي | 2009-08-23 | (1211) زائر

كان لي صاحب مذهبه في الحياة ، أن يكتفي بالعيش في الساعة التي هو فيها ، ولا يحمل هم التفكير في الساعات التي تليها ، والعجيب أنه كلما حاول أحدنا نصحه ، كان يكرر متبسماً : عليك برزق اليوم ، أما رزق الغد فسيأتي به الله ..!! وظاهر القصة حتى هنا ، قد توحي أن الرجل يحيا حياة الزاهدين ، من رجال الله في تاريخ هذه الأمة .. غير أن الأمر بعكس ذلك تماماً ..! لقد كان صاحبنا هذا مسرفا على نفسه ، مفرطاً غاية التفريط ، لا تعنيه غير ساعة الشهوة التي تيسرت بين يديه ، وعلى الدنيا العفاء ، فالرزق الذي يقصده بتلك الجملة التي يكررها ، ليس سوى شهوة عاجلة تتيسر له ، يختطفها ولا يتردد فيها ! ونفضت يدي منه ، بعد أن يئست من نصحه ، بل وخفت على نفسي من صحبته . [ المزيد ]

رسائل تويتر
أنين الصمت | 2012-10-04 | (8577) زائر

عسى فرجٌ يأتي به الله إنه **له كل يومٍ في خليقته أمرُ /// إذا لاحَ عسرٌ فارجُ يسراً فإنه ** قضى الله أن العسرَ يتبعه اليسرُ إذا ضاقتْ بك الدنيا ففكرْ في "ألم نشرح" ** فعسرٌ بين يسرين متى تذكرهما تفرحْ [ المزيد ]

صورة تقريبية
أبو عبد الرحمن | 2009-06-25 | (1136) زائر

رأيتُ فيلماً وثائقياً عن إعصار مدمر أعقبته هزة شديدة ، فوقفت كل شعرة في بدني متحفزة ..! أبراج عالية تنهار كأنها علبة بسكويت ! جسور ضخمة تتخلع كأنها خيوط عنكبوت ! أعداد من السيارات المختلفة الأحجام ، تتقلب كأنها دمى أطفال ! [ المزيد ]

رسائل قصيرة ( المجموعة الثالثة )
يمامة الوادي | 2009-05-05 | (1662) زائر

  ** 31 ها قد أقبلت علينا ليالٍ مباركة كريمة ،فيا ترى كيف إقبالنا على الله فيها ؟هي فرصة رائعة للمجتهد ليواصل ويشمر ،وفرصة للمقصر ليتدارك ويعوض ..فالله الله وفقك الله وأعانك .. ** 32 انتبه يا رعاك الله ..!كما يرزقك مع الأنفاس ،فعليك أن تذكره مع الأنفاس ، واعلم أن للذكر أكثر من مائة فائدة والذكرُ أعظمُ بابٍ أنت داخلهُ ** لله فاجعل له الأنفاس حُراسا ** 33 بقدر ما تعرف عظمته وقدرته .. تهاب معصيته وبقدر ما تعرف أن كل شيء في إطار مشيئته .. يثق به قلبك ، ويحسن توكلك عليه وبقدر ما تقف على روائع إبداعه .. تحبه ، وبقدر ما تقف على كثرة إحسانه معك :يشغف به قلبك كله ، ويهيم ! [ المزيد ]

من عجيب وبديع ما قرأت (18)
يمامة الوادي | 2009-05-05 | (1625) زائر

ساق هذه القصة البديعة الرائعة ،الشيخ الجليل علي الطنطاوي رحمه الله في أحد كتبه ...فاقرأ وتأمل وعش أجواء الحدث وعطّر قلبك بمثل هذه المواقف ،فإن في قصصهم لعبرة لأولي الألباب ..لكني أعيذك بالله أن تفصل القصة عن نفسك !! أعني .. أرجوك اسقط هذا الحوار على نفسك ابتداءً .. وانظر أين أنت !! قال رحمه الله := =مر سليمان بن عبد الملك بالمدينة فأقام بها أياما فقال :هل بالمدينة رجل أدرك أحداً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ؟قالوا : أبو حازم .فأرسل إليه ، فلما دخل عليه ، قال له :يا أبا حازم ما هذا الجفاء ؟قال أبو حازم : يا أمير المؤمنين وأي جفاء رأيت مني ؟قال : أتاني وج [ المزيد ]

الصفحة 38 من 38 صفحة « First  <  36 37 38