طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-04-29

عدد الزوار 159641

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... كل قصتي إنني أعاني من ذنوبي التي أفعلها ولا أجد لها رادع ، ذنوبي متعددة ولكن الذي يقلقني إنني أمارس العادة السرية .. بشراهة ... ولا أستطيع أن أنفك من هذه العادة ... كلما حاولت أن أقرأ القرآن وأن لا أفكر بها لأبتعد عنها ... تعتريني الشهوة مرات ومرات ...؟؟ فماذا أفعل؟؟؟؟؟ عندما أستيقظ من النوم ، تأتيني الشهوة بشدة ، وأحاول أن أتناسى وأتغاضى عن الأمر ولكن هذا لا يجدي نفعا .. أنا أعرف إنه ليس ذنبي لأنني تعرضت للتحرشات الجنسية أيام طفولتي من أكثر من شخص وعانيت كثيرا، ولكني لا أريد أن أفعل شيئا يغضب ربي ، فكيف أطفئ هذه الشهوة ، وكيف أنسى كل ماحدث..؟ تبت إلى الله كثيرا ، بعدم سماع الأغاني ، وقراءة القرآن ، و قراءة الأذكار ، لأنسى كل ذالك ، ولكن الأمر لا يتم أكثر من أسبوع وسرعان ما أعود إليها ، لأنني دائما أحلم بها.... ؟؟ أريد أن أحس بحلاوة الإيمان ، عند الصلاة لا أحس بها وعند قراءة القرآن لا أحس بها ، وكل مافكر فيه الشهوة ..؟؟؟؟؟؟؟؟ تعبت من هذا التفكير السيء ... الذي سيقودني إلى نار جهنم ... ؟؟؟؟ لا تقل ابتعدي عن كل مايثير شهوتك ، جربتها مرارا.... لأنني بدون سبب أثار... لا تقل إقرأي القرآن لأنه كلام الله وستنسين ... حاااااولت ولكن لا فائدة ... لا تقل تذكري النار، نعم أذكره وأخاف كثيرا لكن عندنا تأتيني الشهوة أنسى كل شي ...... أريد حلا يجعلني أتوقف فعليا من هذا العمل الشنيع ..............؟ ولا أعود إليه أبدا .... أريد حلا؟؟ آسفة ع الإطالة ...
بدور

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختي الكريمة بدور ؛؛
كلامك كله يأس ياعزيزتي وهذا يحبط معنوياتك ويقهقرك إلى الوراء لاتيأسي من روح الله
كما قال الله تعالى
{ وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ (87) يوسف
{أولاً }
علمنا رسولنا وحبيبنا عليه الصلاة والسلام كيف نحد من الشهوة إذ لم تستطيعي الزواج
قال النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج،
ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء" أخرجه البخاري (5065)
ومعنى والوجاء: نوع من الخصاء، أي أن الصوم يقطع شهوة الجماع].
أي ياعزيزتي ألجي إلى الصوم،سيكسر شدة توقانك لممارسة هذه العادة السيئة
ونحن الآن في الشهر الفضيل تقبل الله منا جميعاً صيامه وقيامه فرصة لك يابدور بأن تكون البداية
{ ثانياً }
إقتباس ماخطته أناملك ..
أنا أعرف إنه ليس ذنبي لأنني تعرضت للتحرشات الجنسية أيام طفولتي من أكثر من شخص وعانيت كثيرا
ياحبيبتي لاتبرري لنفسك ماتفعلينه من خطأ { واجهي نفسك يقوة } كنت طفلة سابقاً؟؟ والآن أنت فتاة كبيرة
بحول الله وقوته تستطيعين السيطرة على نفسك حتى يزرقك الله سبحانه وتعالى بالزوج الصالح
ياعزيزتي لاتتبعي هوى نفسك
وأن ماتقولينه من خطوات الشيطان لتقعي في هذا الخطأ وتهلكي نفسك بهذه العادة السيئة
قال الله تعالى :-
(وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (168) البقرة
ولاتجعلي تتبعي هوى نفسك
كما قال الله تعالى :-
(اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا (43) الفرقان
إن النفس لأمارة بالسوء لاتبرري لفسك الخطأ حتى تستطيعي الإقلاع عنه
قال الله تعالى :-
(إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ ) 53 يوسف
جاهدي نفسك ياأختي الكريمة ويسيهديك الله جل شأنه فقط أعزمي وتوكلي عليه
كما قال الله تعالى :-
{ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} [العنكبوت:69].
كما قال الله تعالى :-
{رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا}{4} الممتحنة
{ثالثاً }
فكري يأأختي الكريمة بعقل أمرأة { سيؤثر ماتعملينه على حياتك الزوجية المستقبلية } لن تستطيعي الإستمتاع
مع زوجك ؛ وغير الأضرار الصحية والأطباء حذروا كثيراً من هذه العادة السيئة لأنها توهن الجسم والعقل ؛
كما قال صلى الله عليه وسلم :-
( لا ضرر ولا ضرار ) رواه ابن ماجة
{ رابعاً }
هناك أمور تساعد على ترك هذه العادة السيئة ويجب عليك ياعزيزتي جهاد نفسك وإتباعها لتنقذي نفسك من ا
التهلكة وهي
[1] إذ كنت تستطعين الزواج تزوجي ويكون زواجك بصورة مبسطة لا إسراف فيها ولا تعقيد.
[2] -أعتدلي فى الأكل والشرب حتى لا تثور الشهوة . لأن الأكل الكثير يزيد من الشهوة
[3] ولقد أوصانا رسولن عليه السلام وأوصانا بالصيام فى الحديث الصحيح الذي ذكرته لك سابقاً
أبتعدي عن كل ما يهيج الشهوة كالاستماع إلى الأغانى الماجنة والنظر إلى الصور الخليعة ، مما يوجد بكثرة فى الأفلام
الهابطة بالذات
أتعرفين ياغاليتي النظر إلى تلك الأفلام الخليعة من الزنا كما وضح لنا حبيبنا ورسولنا محمد صلى الله عليه وسلم
قال صلى الله عليه وسلم :-
(العينان تزنيان ؛ واللسان يزني ؛ واليدان تزنيان ؛ والرجلان تزنيان يحق ذلك الفرج أو يكفر به ) رواه مسلم
وسماع الأغاني هي صوت إبليس اللعين أعاذنا الله منه
أتعلمين ياحبيبتي أن صوت الشيطان هو الغناء ؛ ومزاميره هي المعازف وآلات الموسيقى ؛ وقد احتال
بها على خلق كثير ...
كما قال الله تعالى :-
(وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَولَادِ وَعِدْهُمْ وَمَا
يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا (64) الإسراء
[5] أختاري الصحبة الصالحة التي تعينك على دينك [6] حاولي بكل جهدك الإبتعاد عن الكسل والراحة أجهدي جسمك بالأعمال النافعة
[7] نحن الآن في شهر رمضان صلي التراويح وعند نزول الله إلى السماء الدنيا في الثلث الأخير صلي
وأدعي الله وأنت ساجدة أن يرفع عنك ماألم بك ويخفف عنك هذه الشهوة والإبتعاد عن كل مايثيرها
كما قال الله تعالى :-
(وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ (60) غافر-
أدعي الله وأنت ساجدة أن يعينك ويرزقك بالزوج الصالح
[8] وعدم الاستسلام للأفكار التي تثير شهوتك ؛؛أندمجي في المجتمع بالأعمال الخيرية التي تساعد
تفكيرك بالإبتعاد عن التفكير بالجنس
[9] لاتذهبي إلى سريرك إلى وأنت مجهدة من الأعمال حتى لاتحتاجي لممارسة هذه العادة السيئة .
[10 ]لاتلبسي البنطال الضيق الذي يلتصق ويحتك بعورتك المغلظة ؛ حاولي أن تلبس الملابس الواسعة
[11] حاولي الإبتعاد عن الاجتماعات المختلطة
{ رابعاً }
حاولي بكل جهدك تطبيق ماسبق ذكره وأصبري حتى تكوني من أحباب الله
قال الله تعالى :-
وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ (146) آل عمران

**********
أسأل الله لكِ في هذا الشهر الفضيل أن يعينك وتتغلبين على هوى نفسك ؛ ويرزقك الله بالزوج الصالح
الذي يعفك ويجعلكما ربي العظيم قرة عين لبعضكما ..
المشرفة // صائمة لله ..