طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-04-29

عدد الزوار 3217

السلام عليكم انا اريد ان اسالكم ياخواتي انا لايستجاب دعائي لماذا انا اصلي كثيرا واقول الحق ولااكذب وابتعد عن المحرمات كلاها لماذا لايستجاب دعائي ماذا افعل فانا ابكي لليلا نهار فانا لاتتحقق احلامي اريد الرد بسرعة ارجوكم ياخواتي فانا في انتضاركم ارجوا كم وشكرا’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’ لكم عن هذا المقع الله ايحفظكم وايخليكم وايكثر من امثالكم
هالة

؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛***********؛؛؛؛ رد المشرفة  ؛؛؛؛؛؛؛؛*********؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخت الكريمة هالة ..
الحمد لله العلي العظيم الذي من عليك بالهداية وعمل الطاعات
هذا من فضل الله عليك ورحمته أدامها عليك ..
ولكن ياعزيزتي لاتمني على الله أعمالك الصالحة وتستعجلي
 إجابة دعائك بل ياغاليتي أسجدي لله شكراً انه مّن عليك بالهداية ..
وأدعيه بيقين وسيتحقق دعائك ...
قال الله تعالى :-
{ يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لَا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُمْ بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ
عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (17)الحجرات
وياحبيبتي ربنا العظيم هو أمرنا بالدعاء ووعدناالإجابة
كما قال تعالى :-
(وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ (60) غافر
وتيقني أيضاً أن الدعاء  محفوظ لكِ إن لم تكن في الدنيا في الآخرة
إذا أكثري الدعاء أكثري وأكثري وأكثري ..
وقال عليه الصلاة والسلام:-
 "ما من مسلم يدعو الله بدعوةٍ ليس فيها إثمٌ ولا قطيعة رحم
إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاثٍ: إما أن يعجل له دعوته،وإما
أن يدخرها له في الآخرة،وإما أن يصرف عنه من السوء
مثلها" قالوا: إذاً نكثر. قال: "الله أكثر". رواه الترمذي وأحمد.
وهو جل جلاله الذي يجيب دعوة المضطرين
قال الله تعالى :-
(أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ  (62)النمل
وانظري هذا اللطف والود من ربنا العظيم جلاله
ويقول هو قريب إذا دعيته ..وهو الوحيد جل جلاله
من يجيب دعوتك ..
وكما قال الله تعالى :-
(فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ  (186) البقرة
ولكن ياغاليتي لاتستعجلي بالإجابة
ان النبى صلى الله عليه وسلم قال :-
" يستجاب لاحدكم ما لم يعجل ,يقول دعوت ربى فلم يستجب لى "
متفق عليه .في صحيح البخاري ومسلم
وهذه  شروط وآداب الدعاء وأسباب الإجابة
أطلعي عليها جيداً ياغاليتي ...  [1] - الإخلاص لله تعالى
[2] - أن يبدأ بحمد الله والثناء عليه ثم بالصلاة على النبي –
 صلى الله علية وسلم ويختم بذلك.
[3] -   الجزم في الدعاء واليقين بالإجابة .
[4] -    الإلحاح في الدعاء وعدم الإستعجال .
[5] -   حضور القلب في الدعاء .
[6] -   الدعاء في الرخاء والشدة .
[7] -    لا يسأل إلا الله وحده.
[8] -   عدم الدعاء على الأهل والمال والولد والنفس.
[9] -    خفض الصوت بالدعاء بين المخافته والجهر.
[10] - الإعتراف بالذنب والاستغفار منه والإعتراف بالنعمة
 وشكر الله عليها.
[11] - تحري أوقات الإجابه والمبادرة لاغتنام الأحوال والأماكن
التي هي من مظان إجابة الدعاء.
[12] - عدم تكلف السجع في الدعاء.
[13] - التضرع والخشوع والرغبه والرهبة .
[14] - كثرة الأعمال الصالحة فإنها سبب عظيم في إجابة الدعاء.
[15] - رد المظالم مع التوبه .
[16] - الدعاء ثلاثـًا.
[17] - استقبال القبلة.
[18] - رفع الأيدي في الدعاء.
[19] - الوضوء قبل الدعاء إن تيسر.
[20] - أن لا تعتدي في الدعاء.
[21] - أن يبدأ الداعي بنفسه إذا دعا لغيره .
[22] - أن يتوسل إلي الله بأسمائه الحسني وصفاته العلى
أو بعمل صالح قام به الداعي نفسه أو بدعاء رجل صالح له .
[23] - التقرب إلى الله بكثرة النوافل بعد الفرائض وهذا
من أعظم أسباب إجابة الدعاء .
[24] - أن يكون المطعم والمشرب والملبس من حلال .
[25] - لا يدعو بإثم أو قطيعة رحم .
[26] - أن يدعو لإخوانه المؤمنين ويحسن به أن يخص الوالدان
 والعلماء والصالحون والعباد بالدعاء
وأن يخص بالدعاء من في صلاحهم صلاح المسلمين كأولياء
الأمور وغيرهم ويدعو للمستضعفين والمظلومين من المسلمين.
وكل دعاء صالح تدعينه سيقول لك ولكِ ياغاليتي ...
قال صلى الله عليه وسلم :-
( مامن عبد مسلم يدعو لأخية بظهر الغيب إلا قال الملك الموكل
؛ ولك بالمثل ) رواه مسلم
[27] - أن يسأل الله كل صغيرة وكبيرة .
[28] - أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر .
[29] - الإبتعاد عن جميع المعاصي.
؛؛؛؛؛*****؛؛؛؛؛؛؛******؛؛؛؛؛؛؛******
وفقك الله وحقق لكِ كل ماتتمنين في الدنيا والآخرة ..
اللهم صلي على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ..
أختكم في الله ...%%%...الصائمة لله ..