طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-04-29

عدد الزوار 4196

أنا بنت عمرى 20 سنة مشكلتى هى انى انجرحت من أقرب صديقة لية ,هى اتخلت عنى فى وقت شدتى وكانت عارفة انى فى خطر ومحاولتش تساعدنى ولا تحذرنى وكانت بتجرحنى بكلامها وأقسم بالله انى عمرى ما كنت برد الاساءة بالاساءة وكنت دايما بقدم أنا الخير ارضاء لربى وبعدت عنى خالص وعشت سنة سنة كاملة بلا أصحاب ولا حد يقف جنبى وكنت بالجأ ليها بس كانت بتصدنى فقررت انى ابعد عنها خالص ولما بعدت عنها رجعتلى تانى وبتقولى سامحينى انا غلط فى حقك كتير واعترفت بخطأها فى حقى بس أنا مش قادرة أسامحها لأن الجرح لما بييجى من أقرب الناس بيبقى صعب جدا وهى جرحها ليا كان عميق جدا وسايب أثر جامد جدا فى قلبى .أنا عارفة انها من حقها عليه انى اسامحها وحزينة جدا انى مش قادرة أسامحها.أرجوكم قولولى أعمل اية؟
رميساء

¤ô¦¦§¦¦ô¤~    رد المشرفة     ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~
بسم الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخت الكريمة رميساء
ياغاليتي مهما كان الجرح مؤلماً من صديقتك
ومؤثر في قلبك ؛ عندما تستمحينها فأنت
من ترحين قلبك من الألم ؛ لأن هذه الدنيا
قصيرة مهما طالت !! ؛ فلاتضيعي أيامك ولياليك
في عتاب وألم ؛ فأنظر إلى المهم في حياتك
والذي على أساسه خلقتِ
قال الله تعالى :-
(وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56) الذاريات       
ونحن في هذه الدنيا لم نخلق
إلا لعبادة الله جل جلاله ؛ هذه المهمة الأولى التي
تحرصين عليهاولاتشغلي قلبك بغير ذلك من الترهات
لأن خلق الإنسان في كبد ...
قال الله تعالى :-
(لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ (4)البلد     
وأرى بك الكثير من الحساسية الشديدة التي يجب عليك
تخفيفها لمواجهة الحياة فأنت صغيرة الآن وتحتاجين
نفساً قوية لمواجهة أمور الحياة بعد الزواج وغيره
ياغاليتي ...عندما تسامحينها أنت من ترتاحين وليست
 هي أعتذرت ..وانت أقبلي عذرها لأن ستأخذين أنت من
العفو عنها الشيئ الكثير ياغاليتي وأهمها راحة قلبك ...
أنظري الآية ياعزيزتي
قال الله تعالى :-
{ خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ (199) الأعراف
ستجنين راحة البال والطمانية في نفسك ..
وللعفو أشياء كثير جيدة في الدنيا والآخرة
{ أولاً }
هذا الفعل يحبه الله ورسوله
قال صلى الله عليه وسلم :-
( إن الله عفو يحب العفو ))
صحيح الجامع الصغير رقم  ..[ 1779 ]
{ ثانياً }
وستجنين عزاً في الدنيا والآخرة وستشعرين به فقط أنوي
ماتعملينه لله جل جلاله ..
قال صلى الله عليه وسلم :-
( مازاد الله عبداً بعفو إلا عزاً ) رواه مسلم
{ ثالثاً }
وإن العفو من حسن الخلق وستحصلين على بيت في
أعلى الجنة بإذن الله وإرادته ..
قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم:-
{ أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء
وإن كان محقا ، وبيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب
ولو كان مازحا ، وبيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه ْ}
  صحيح الجامع  
{ رابعاً }
وستكونين بعفوك عنها ومسامحتها وحسن اخلاقك معها
حبيبة وقريبة من رسول الله صلى الله عليه وسلم في الجنة
قال صلى الله عليه وسلم:-
{ ألا أخبركم بأحبكم إلى و أقربكم مني مجلساً يوم
القيامة:أحاسنكم أخلاقاً} رواه ابن حبان  
أوصيك ياعزيزتي ...
{ أولاً }
من تسببت في حرجك والقصد بذلك هذه لاتسمى صديقة
أنتبهي ياغالية ...سامحيها على مابدر منها معك
وأنزليها لمرتبة الزميلة فقط لاغير ...
{ ثانياً }
أتركيها وأبتعدي عنها وأبحثي وأجتهدي
للحصول على صحبة صالحة تعينك على دينكِ
فهذا هو المهم والذي أوصانا به ديننا الحنيف
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :-
{ ‏مَثَلُ الجليس الصَّالِح و الجَليس السَّوْءِ كَمَثَلِ صَاحِبِ
الْمِسْكِ، وَكِيرِ الْحَدَّادِ، لاَ يَعْدَمُكَ مِنْ صَاحِبِ الْمِسْكِ إِمَّا
تَشْتَرِيهِ،أَوْ تَجِدُ رِيحَهُ، وَكِيرُ الْحَدَّادِ يُحْرِقُ بَدَنَكَ أَو
ثَوْبَكَ أَوْ تَجِدُ مِنْهُ رِيحاً خَبِيثَةً }  ‏. متفق عليه،
تشترين راحة نفسك وتلتفتي على عبادك ربك ومشاغلك
المهمة ...                     
{ ثالثاً }
إذا فالأفضل نسيان مامضى والإستغناء عن صداقتها
المزعومة والبحث الجدي على صحبة صالحة
تسعدين بها وتسعد بك وتتعاونوا على البر والتقوى
؛؛؛؛؛****؛؛؛؛*****؛؛؛؛؛*****؛؛؛؛؛****
وفقك الله وشرح صدرك ويسر أمرك ونور بصيرتك وزرقك الزوج
الصالح والذرية الطيبة والصحبة الصالحة  
اللهم صلي على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
                 ¤ô¦¦§¦¦ô¤~    أختكم في الله ...%%%... الصائمة لله      ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~