طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-04-29

عدد الزوار 7421

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا اختكم في الله في مقتبل العمر .. وحتى لا اطيل عليكم.. فقد مضى على عقد زواجي بعض الاشهر .. وحفل الزفاف سيكون بعد شهرين باذن الله مشكلتي اني منذ مدة بدات افقد احاسيسي بالنسبة لزوجي .. حاولت ان احبه اكثر لكن انا لا ارى الا المساوئ .. مع انه لم يقصر معي ابدا في اي شيئ كان .. الا انه اذا اخطا في كلمة فقط او في حركة او تصرف فقط ذلك الخطا الذي يحفر في قلبي .. حاولت كثيرا ان اجاهد نفسي لكن كلما سلمت من ذلك عدت والله اشهده ولا ازكي على الله احد انه ماشاء الله ملتزم وخلوق ولم يقصر معي في اي شيء .. همه الوحيد هو سعادتي ..وهذا ما يؤلمني كثيرا جداااااا لا اريد ان اظلمه .. بمجرد التفكير بهذه الاشياء قلبي يؤلمني. ارجوكم ما الحل .. كيف لي ان اعالج من سقم هذا الداء. اريد ان احبه .. اريد ان اجعله حياتي كلها. اريد ان يرضى عني ربي .. اريد ان اكون ممن قال فيهن رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ايما امراة مات زوجها وهو عنها راض دخلت الجنة. كيف لي ذلك؟؟ زواجي بعد شهرين ترى هل سيتغير الحال؟ هل هذا بسبب القلق والتوتر ؟؟ لا اريد ان ابقى هكذا كيف لي ان اغير قلبي؟ يا مغير القلوب والابصار ثبت قلبي على دينه اجعله يحب عبدك هذا وجزاكم الله الفردوس الاعلى ارجوكم لا تبخلو علي بالرد وخاصة الاخت الغالية المشرفة بارك الله فيها والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ام حذيفة

¤ô¦¦§¦¦ô¤~ رد المشرفة  ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختي الكريمة ..ام حذيفة
مبارك عليك عقد الزواج ياغاليتي ...
بارك الله لك ؛ وبارك عليك ؛ وجمع بينكما في خير ..
{ أولاً }
إذ أنت عملت بمنهج السنة النبوية الشريفة بعد الخطبة وصليت صلاة الإستخارة ؛
ومن ثم الرؤية الشرعية وشعرت بالراحة فالأمور كلها سليمة ....
قال رسول الله صلى عليه وسلم :-
(وعن المغيرة بن شعبة : { أنه خطب امرأة , فقال النبي صلى الله عليه وسلم :
 انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما } رواه الترمذي رقم 1087  
وكما خطت اناملك خطيبك هو رجل ملتزم بما أمر الله ورسوله ويسعى لرضاك
فهذا ممتاز وقبلت به كما أمرنا الله جل جلاله بالخاطب ..
قال النبي  صلى الله عليه وسلم:
"إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في
الأرض وفساد كبير" (رواه الحاكم وابن ماجه             
{ ثانياً }
أطمئني ياعزيزتي مشاعر الحب والمودة والمحبة لاتشعر بها الفتاة من
أول الامر تتطور من بعد الدخلة تنمو وتنمو ؛ وهذا هو الحب الحقيقي
 والمودة والرحمة التي ذكرها الله في كتابه
قال الله تعالى :-
 {وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً }21 الروم      
وخاصة إذا راعيتي حقه عليك كما أمرنا الله يابنات حواء
@ - وأظهرت له حقه في القوامة
كما قال الله تعالى :-
(الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ ) النساء        
[@] - واظهرت له مدى حاجتك له تقديره وإحترامه وأظهرت
إمتنانك له وشكرته على مايفقل لك وهذا من التقدير والأحترام
 لذلك لينظر إليك ربي يوم القيامة ..
قال صلى الله عليه وسلم :-
"لا ينظر الله إلى امرأة لا تشكر لزوجها، وهي لا تستغني عنه" وقد روى الترمذي 
[@] - وأديت حقوقه كاملة حتى تؤدي حق الله ..
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :-
((المرأة لا تؤدي حق الله عليها حتى تؤدي حق زوجها حتى لو سألها وهي على
 ظهر قتب لم تمنعه نفسها }} الطبراني في الكبير (5/ 201) 
[@] وعملت أنه جهادك وطريقك للجنة ..
قال النبي صلى الله عليه وسلم: "
إذا صلت المرأة خمسها و صامت شهرها و حصنت فرجها و أطاعت زوجها
 قيل لها : ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت " وصححه الألباني
في صحيح الجامع برقم 660 رواه ابن حبان 
وإذ عملت وحرصت على تطبيق ماعلا  فستشعرين بالسعادة الدائمة
بإذن الله وتعيشين بدون مشاكل ؛ وتربين الاجيال القادمة على كلمة
 لاإله إلا الله محمد رسول الله ...                   
{ ثالثاً }
وماتشعرين به الآن عدم تعلق بخطيبك شيئ طبيعي ناتج من قرب الزواج
 والضغوط النفسيةالتي تمر بها الفتاة في تلك الفترة ؛ من إستعداد
للحفل وفستان العرس وتوفير لوازم الزواج والإرتباك النفسي من التفكير
بليلة الدخلة وهذا مايحصل لكثير من الفتيات ؛؛  كل هذا له أثر كبير على
نفسك ونتج عنه توتر في أعصابك  وبذلك شعرت بتلك المشاعر السلبية
ولكن أوصيك ياعزيزتي :-
{ أولاً }
 ولكن عليك .بكثرة ذكر الله ياحبيبي لتطمئن نفسك وتهدأ ..
لأن ذكر الله يطمئن القلوب
قال الله تعالى :-
{ الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (28) الرعد                        { ثانياً }
 وعليك بقراة سورة البقرة مرتين في الأسبوع لتبعد الشيطان لايدخل بيتك
كما قال صلى الله عليه وسلم :-
(لاتجعلوا بيوتكم مقابر ؛ إن الشيطان ينفر من البيت الذي الذي تقرأ فيه
 سورة البقرة ) رواه مسلم
{ ثالثاً }
 الدعاء ؛ الدعاء ؛ الدعاء
أن الله يسخر لك زوجك ويسخرك له الله جل جلاله أمرنا بالدعاء ووعدنا الإجابة  ..
قال الله تعالى :-
(وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ
 (60) غافر  
قال صلى الله عليه وسلم :-
((من لم يدع الله سبحانه ، غضب الله عليه ) رواه ابن ماجة رقم 3085
؛؛؛؛****؛؛؛؛****؛؛؛؛****؛؛؛؛****؛؛؛؛****؛؛؛؛
شرح الله صدرك ويسر أمرك ونور بصيرتك وسخرك لك زوجك وسخرك له ..
اللهم صلي على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ..
¤ô¦¦§¦¦ô¤~   أختكم في الله ...^^^^....الصائمة لله .. ~¤ô¦¦§¦¦ô¤~ ‏