طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-09-08

عدد الزوار 3983

السلام عليكم ارجوكم ساعدوني انا ادرس مرحله اعداديه عمري 20 سنه في بلاد اوربا عندنا في بعض الكتب يوجد فيها صور اباحيه لتدريس الجنس والعلاقه الزوجيه والحب هل يجوز لي دراسه هذا مع انه في صور لكن عندما اريد ان ادرس اغطي هذه الصور واقراء وفيه صور علميه وصور لكنها صور اباحيه العياذ بالله ارجوكم ساعدوني لأاني ملتزمه لكن احس بذنب
بنت الاسلام

وعليكم السلام

جاء في حديث عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لها :"أجرك على قدر نصبك " وهو وإن قاله في موضع معين إلا أن : العيرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب كم يقول أهل الأصول .

والنصب يشمل كل نوع : البدني والنفسي وغيرها , وأٌكبر من هذه الفتاة ذات العشرين عاماً وهي تعيش في بلاد الكفر أُكبر فيه هذا السؤال , وهذه الرغبة في البعد عن هذه الأمور , وأُجل فيها نُفرتها من هذا المنكر .

وليت شعري ماذا يقول من يبحث عن المنكر وهو في منأى عنه , فشكر الله لك أختي الكريمة هذا الصنيع .

أما الجواب : فالأولى لك البعد عن هذه الكتب لما فيها من الضرر البين على المرء , وهي ليست بذات الأهمية حتى يدرسها لإنسان , وكل مقصد المقررين لها إفساد الأجيال , وأما إذا كان إلزامياً فإن استطعت أن توفري

بديلاً عن هذه الكتب يكون سليماً من هذه الصور , بحيث تنظري للمواضيع العامة لما هو موجود عندك ثم تدرسيه من كتب أخرى وهو في الغالب لا يختلف عما بين يدك فهذا أفضل

وأكمل , أو بسؤال والديك عن هذه المواضيع وتجدين الفائدة المرجوة عندهم وقريباً من المعلومات المذكورة , وإلا فافعلي كما كنت تفعلين من تغطية الصور , والإستعانة بالله تعالى , والصبر عن النظر إليها , وتذكري أن من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه .