طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-04-29

عدد الزوار 2824

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته اما بعد.. لا ادري هل يجب كتابة قصتي ام لا ولكني متاكدة انها من اغرب القصص باختصار انا كنت متعلقة بشخص و هو كذالك وكلانا ملتزمين وهذا ما حببنا ببعض وهو حافظ لكتاب الله و مطلق الحية وانا ملتزمة بالعباية وبامور كثيرة بدينا بغلطة بجات الي كانوا يطلقونها شركات الموبايل و تطورنا الى سوالف بمسجات و تطورنا اكثر الى الكلام بالتلفون ولكن كانت امور كثيرة نوقف عندها بحكم الالتزام والله انها من اغرب القصص لكن ادري اانه مو مكان سرد القصة تقدم لي و لكن اهلي رفضوة بحكم العادات و التقاليد و لا اهو مهندس و ملتزم ماينرد و الكل يتمناة لكن لما تاتي العادات احيانا تكون فوق الدين لا حول و لا قوة الا بالله د المهم قررنا التوبة لان كان هدفنا الزواج ولما استمرينا 4 سنين تقربا و بعد رفض الوالد له اكثر من مرة جدا أنبناا ضميرنا و تعبنا قلنا لازم نتوب والحين بعد التوبة صارلي اسبوعين الحمدالله قاعدة احاول اشغل نفسي و دشيت مركز تحفيظ و بديت احفظ جزء تنقريبا من البقرة و ازيد من الاستغفار و الاعمال الصالحة و قيام الليل بركعتين و شفع ووتر لكن احيانا كثيرة اشعر بالشوق الشديد له و احيانا ابكي من شوقي وافكر شنو يا ترا اهوا يسوي الحين (( لان كنا 24 ساعه مع بعض لمدة 4 سنوات من اقعد من النوم على اتصال دائم بالمسجات معاه الى ان اكلمو و انام ) جدا كنا متعلقين ببعض لدرجة العشق و اكثر و اهوا حاول كثر مايقدر انه يتزوجني لكن النصيب الحمدالله على كل حال.. اسفة على الاطاله لكن السؤال اني لما احس بالشوق له او افكر انه ممكن الحين سيتزوج غيري او يخطب لانه يريد الزواج و تعطل كثير عشاني جدا انقهر و يعورني قلبي اقعد ابكي و ادعي ربي و اناجية انا اشتاقله كثير ولكني تبت الى الله و اعترفت بذنبي و عاهدت ربي ما اخطا مرة ثانية و لكن لاشعوري اشتاقله و احبة وافكر فية فهل هذا تناقض ام طبيعي و هل يهدد توبتي علما باني لما اذكر الايه (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا ) و (يريد الذين يتبعون الشهوات ان تميلوا ميلا عظيما ) ارتاح احس الله سبحانه يقول ميل عظيم اكيد لا ن الي يتوب تكون صعبة التوبة انا اسفة لا ادري هل ستصل الرساله او لا او هل ستفهمونها او لا او هل سيتم الرد او لا و لكن ارجوكم افيدوني انا احس بتناقض لانب ابكي و اناجي ربي وادعوة و بنفس الوقت اشتاقله ارجو الافادة اراحكم الله
ربي اغفر لي

 
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
 حياكِ الله وبياكِ وجعل الجنة مثواكِ..
هنيئاً لك هذه التوبة..والله ياأختي الحبيبة إني أغبطكِ عليها،،أسأل الله لكِ دوام الاستقامة
وشوقك له أمر طبيعي وفطري لكن استمري بمجاهدة نفسك وكل ما أتاك الشوق اصرفي تفكريك عنه
أما بالنسبة للآيتين التي ذكرتيها فلا تناقض بينها.تأملي معي(والله يريد أن يتوب عليكم )أي توبة تلم ثعثكم وتجمع متفرقكم وتقرب بعيدكم،،،(ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلاً عظيما)أي يميلون معها حيث مالت ويقدمونها على مافيه رضا محبوبهم ويعبدون أهوائهم من اصناف الكفرة والعاصين المقدمين لأهوائهم على طاعة ربهم فهؤلاء يريدون(أن تميلوا ميلاً عظيما)
هل فهمتيني أخيتي؟يعني ليس الله هو الذي يريد الذين يتبعون الشهوات أن يميلوا ميلاً عظيما،،بل المقصود الذين يتبعون أهوائهم يريدونكم أن تميلوا وتضلوا مثلهم.
أسأل الله أن يتوب عليكِ ويتقبل توبتكِ،،ويرزقنا وإياكِ توبة نصوحا..
 
أختك المحبة
أ.شيرين بنون