طريق التوبة

نسخة الطباعة

أضيف في 2009-04-29

عدد الزوار 2832

السلام عليكم مايحطمني أني أعلم أن الله يراني ولا أخجل منه وأقوم بأشياء لا أود حتى دكرها لاأعلم مادا أصنع حاولت عدة مرات أن أتوب لكني لم أستطع بصراحة أن ضعيف للغاية وبدل أن أكون عبدا لله أصبحت عبدا للشيطان
زكرياء

 
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين    أما بعد:
يقول الله سبحانه { إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم }
كيف تريد أن تتغير حالك وأنت مستمر على ما أنت عليه ؟!
لابد أن تتعرف على الله حق المعرفة لكي تخشاه
لابد أن تعلم أنه قدير عليك
قدير على أن يجعل عينك لا تبصر
تخيل نفسك وأنت تشاهد الأفلام والصور أن الله عطل حركتك وقدرتك ودخل عليك والدتك أو والدتك وشاهدوك وأنت على هذه الحالة ؟!!!
أنا أخشى أن الشيطان يأتيك من باب الخير ويقول لك : أنك مؤمن وتعلم بأن الله يراك وربك غفور رحيم
وبعد ذلك تستمر على ما أنت عليه ... هنا المصيبة !!!
لذلك لابد من الرجوع القوي إلى الله سبحانه لأن الرجوع إذا كان ضعيف صارت العودة للمعاصي سهلة واستطاع الشيطان أن يعيدك إليها بسهوله أكبر
فلذلك تحتاج عودة قوية تبعدك عن المنكرات
ضع حدا لنفسك وهو عدم دخول الانترنت إذا كنت تعرف أنك ستدخل المواقع الجنسية لأنك إذا استمريت على هذه الحال بدأ الشيطان يستدرجك حتى يجعلك تهيم على وجهك وتدخل هذا الموقع وتخرج منه ودخل إلى موقع آخر حتى يصبح القلب مظلم بسبب المعاصي وعندها لا يميز الإنسان الحق من الباطل
علينا أن نعلم جميعا ونفهم أن الشيطان يخطط ويكيد لكي يوقعنا في المعاصي
الشيطان لن يوسوس لك بدخول هذه المواقع الجنسية إلا إذا كنت لوحدك فلذلك تجنب الوحدة قدر المستطاع ولا تدخل للانترنت إلا لحاجة شديدة وتذكر أن السلامة غنيمة
ابدأ من الآن بتصفح مواقع القرآن الكريم ومواقع العلماء والمكتبات الإسلامية لأنها ستكون سببا في إضاءة قلبك وزيادة إيمانك وستشغلك بإذن الله عن التفكير في الدخول للمواقع الجنسية
تجنب الوحدة قدر المستطاع ولا تغلق الباب !!!!
نعم لا تغلق الباب !!
لأن بعض الناس يخاف من الناس ولا يخاف من رب الناس !!
ابتعد عن مواقع الصور التي تعرض صور النساء ولا تدع للشيطان فرصة أن يزين لك الباطل
لأن البداية فكرة قد تتحول إلى عمل إذا لم تتعوذ بالله من الشيطان الرجيم وتخرج من المكان الذي أنت فيه أو تشغل وقتك بما يفيدك وإذا لم تفعل ذلك وصدقت الشيطان وطبقت الفكرة ستحصل على الندم بعدها ولا شك!!
الشيطان سينفث سمومه وسيحاول جاهدا وسيذكرك بالصور واللذة والمتعة لكي يخدعك ولكن رد عليه مباشره وقل :
{ معاذ الله }
النفس تحتاج إلى جهاد وكذلك الشيطان
 
سبحان ربنا حيث قال { قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ }
غظ البصر له فوائد متعددة منها طهارة للنفس وتزكية لها من الخبائث حيث نجد أن مدمني المواقع الجنسية وصل بهم الحال إلى التفكير في المحارم والعياذ بالله وصار الشذوذ أمرا طبيعيا بالنسبة لهم !! وهذا كله بسبب عدم غظ البصر لأن نفوسهم صارت خبيثة والذي خبّثها ودنّسها هو النظر للحرام ، لذلك وجب علينا جميعا أن نغظ البصر ولا نشاهد صور وجوه النساء غير المحارم فيكف بالصورة الإباحية !!!
ارق نفسك بالقرآن واقرأ في ماء واغسل جسمك به وعينيك واسأل ربك أن يطهر قلبك وسمعك وبصرك من الحرام
 
وعليك فعل الأسباب لأن فعلها واجب وتذكر أن الشيطان لن يتوقف عن الوسوسه كلما دخلت لهذه الشبكة سيبدأ بنفث سمومه ، في هذه اللحظات اقطع الاتصال بالانترنت واخرج من المكان الذي أنت فيه لكي تحفظ بصرك من مشاهدة الحرام ، ولا تجلس لوحدك وتجنب التصفح ليلا لأنه يساعد الشيطان على الوسوسة أكثر والضغط عليك ، وتذكر قبل ذلك أن الله سبحانه يراك ماذا ستقول له يوم القيامة ؟
 
ارجع إليه فهو يريد لك الجنة ويريدك أن تتوب { وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا }
أرأيت أن الكفار يريدونا أن نميل ميلا عظيما عن الصراط المستقيم ؟؟
أكثر انحراف الشباب بدء من اتباع الشهوات والشيطان حريص على استغلال الشهوة الفطرية لإيقاع بني آدم في الحرام وفعل المنكرات
يقول الله سبحانه { وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ }
ربنا يعلم ما توسوس به نفوسنا هل تأملنا ؟؟!!!
علينا أن نستحي من التفكير بالحرام فكيف بفعل الحرام ؟؟!!
 
لقد ذكر الأولون آبيات عن أهمية غظ البصر وخطورة إطلاق البصر وهم لم يشاهدون هذه التقنية الحديثة ولم يكن لديهم ( إنترنت ) أو جوالات أو تلفزيونات وفتن كما هو الحال في زمننا الحاضر فكيف لو رأوا الحال الآن ؟؟!!
ماذا عساهم أن يقولوا من أبيات ؟؟
خذوا بعض أبياتهم وبالمناسبة هي من كتاب موجود عندي اسمه الشعر الإسلامي في العصر العباسي وسأكتبها لكم
قال أبو العتاهية رحمه الله
رأيتك فيما يخطأ النــــاس تنظر ****** ورأسك من مــــاء الخطيئة يقطرُ !!
توارى بجدران البيوت عن الورى ****** وأنت بعين الله لو كنت تشعرُ !!
وتخشى عيون الناس أن ينظروا بها ****** ولم تخش عين الله والله ينظرُ ؟!!
إلى كم تعامى عن أمور من الهدى ؟ ****** وأنت إذا مر الهوى بك تبصرُ !!
إذا ما دعاك الرشد أحجمت دونه ****** وأنت إلى ما قادك الغي تبدرُ !!!!
وليس يقوم الشكر منك بنعمة ****** ولكن عليك الشكر إن كنت تشكر!!
لهوت وكم من عبرة قد حضرتها ****** كأنك عنها غائب حين تحضرُ !!!
وهذه الأبيات هي من درر أبو العتاهية رحمه الله
ويقول رحمه الله
مالي رأيك راكبا لهواكا ؟ ****  أظننت أن الله ليس يراكا ؟
انظر لنفسك فالمنية حيث ما **** وجهت واقفة هناك حذاكا
خذ من حراكك للسكون بحظه **** من قبل أن لا تستطيع حراكا !!
 
إلى آخر الأبيات وأكتفي بهذا القدر
 
يقول الله سبحانه في سورة التوبة { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ}
هيا بنا لنكون مع الصادقين هيا بنا
لنترك المنكر لوجه الله هذا إن كنا مؤمنين صادقين
وعلينا أن نتذكر أن الهداية لها أسباب فمن فعل أسباب الهداية نالها بإذن الله سبحانه فهو الهادي إلى سواء السبيل
 
أسأل الله أن يهدي المسلمين والمسلمات وأن ينصرهم على أنفسهم وقرناءهم من الشياطين وأسأل الله أن يرد كيد الكافرين في نحورهم وأن يعيننا على إعلاء كلمة الدين
 
 
 
المشرف / بندر