كنز الخلوة ..
أنين الصمت | 2013-05-09

http://www.twbh.com/index.php/site/article/readkanz-alkhalwah

حين تجد حال قلبك كذلك في تلك الساعة ، فاعلم أنك فريد في هذا العالم الذي يعج بالغافلين عن الله ، بل والمتجرئين عليه ، غير المبالين به ..! فإن كنت كذلك فاعرف عظيم فضل الله عليك ، واسجد سجدة شكر بين يديه ، وأكثر من حمده وشكره وذكره ، تستمطر بذلك المزيد منه ، مما أكرمك به

كنز الخلوة ..

- - - - -

حين تجد نفسك _ مختاراً أو غير مختار _ في خلوةٍ لا يكون فيها معك أحدٌ ،

إلا الله سبحانه وملائكته الكرام ، ولا تتطلع عليك ساعتها عين مخلوق ..

فانظر لحظتها كيف يكون حال قلبك ..؟

إن كان مستحضراً حضور الله وقربه ومراقبته ، ثم هذا لا يكفي ،

إن أثمر له هذا المشهد الحياء من الله والإجلال له وتعظيمه ،

وربما أخذته رعشة لاستحضار هذه المعاني وأمثالها ..

فانضبطت الجوارح ، واستقام الكيان على الوجه الذي يحب الله ويرضى .

حين تجد حال قلبك كذلك في تلك الساعة ،

فاعلم أنك فريد في هذا العالم الذي يعج بالغافلين عن الله ،

بل والمتجرئين عليه ، غير المبالين به ..!

فإن كنت كذلك فاعرف عظيم فضل الله عليك ،

واسجد سجدة شكر بين يديه ، وأكثر من حمده وشكره وذكره ،

تستمطر بذلك المزيد منه ، مما أكرمك به ..

( وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ ) ..

ويبقى عليك بعد ذلك أن تحافظ على هذا الكنز الذي أكرمك الله به ،

فإن الشيطان لا يزال يتربص بك الدوائر ، ويوشك إن غفلت

أن لا تجد قلبك حيث كان !!

وشيء آخر عجيب ..


حين يكون ذلك حال قلبك في الخلوة ، حيث لا تراك فيها عين مخلوق ،

فاعلم أن لذلك ثمراته ولابد في الجلوة بين الناس ..



ابو عبدالرحمن