تاج الأمنيات
أنين الصمت | 2013-05-09

http://www.twbh.com/index.php/site/article/readtag-aleomniyaat

فافتحوا نوافذكم للأمنيات، و استقبلوها بحب، و ألبسوها تاج الأمنيات(حسن الظن بالله)، و انتظروا تحققها بثقة و إيمان

تاج الأمنيات



بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


يتقدم بأوراقه لطلب وظيفة و هو يردد في داخله( لن أفوز بهذه الوظيفة)، تتقدم لطلب النقل و هي تقول( قلبي يقول أن اسمي لن يدرج في حركة النقل)، يسجّل في الجامعة و هو يحدّث نفسه أنه لن يحصل على مقعدٍ في التخصص الذي يرغبه.

و النتيجة أن أياً منهم لم يحصل على ما يتمناه ، و قد صدق حدس و ظن كلٍ منهم.

فيضرب كفيه ببعضهما قائلاً بحسرة ( هذا ما توقعته، أنا حظي سيء)

و الحقيقة يا كرام أن أمثال هؤلاء ليسوا سيئي الحظ، بل سيئي الظن بالله سبحانه وتعالى.

ألم يقل سبحانه في الحديث القدسي ( أنا عند ظن عبدي بي، فليظن بي ما شاء) ، أي أنا قادرٌ على أن أفعل بعبدي ما ظن أني فاعلٌ به.

الإنسان ابن أفكاره، سجين معتقداته، فمتى ما توقع الخير أتاه، و متى ما أحسن بربه الظن أكرمه و أعطاه.

فما أجمل أن نصبغ أمنياتنا بالأمل، و نعطّر أحلامنا بفألٍ حسن، و نتوّج أهدافنا بحسن الظن بالله جل و علا، ساعين في ذلك بالعمل، و صدق التوكل، والأخذ بالسبب، و بذل الجهد و الوسع.

و نغرس روح الفأل الحسن في نفوس النشء فينطلقوا في أحلامهم متعبدين لله بحسن ظنهم به، و ثقتهم بتيسيره ، و خصوصاً في المواطن التي تضعف فيها همتهم و تذبل فيها حماستهم.

و لعل طلابنا في السنة الأخيرة من الثانوية أو الجامعة بحاجة هذه الأيام إلى جرعة عالية من التفاؤل و حسن الظن بالله والتوكل عليه أكثر من حاجتهم إلى التذكير الدائم بخطورة هذه المرحلة و أهميتها في مستقبل الشاب أو الشابة.

إذ أن إدراكهم لحساسية هذه المرحلة و خطورتها بشكل مبالغ فيه يزرع في نفوسهم خوفاً و يأساً يضرّهم أكثر مما ينفعهم، و يربكهم أكثر مما يفيدهم.

فافتحوا نوافذكم للأمنيات، و استقبلوها بحب، و ألبسوها تاج الأمنيات(حسن الظن بالله)، و انتظروا تحققها بثقة و إيمان.



منال عبدالعزيز السالم