لاأريد أن أجعل الله أهون الناظرين إلى.!!
أمة الله | 2009-04-29

http://www.twbh.com/index.php/site/consult/consult428

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله أخوتي و أخواتي .. أرجو من الله ثم منكم المساعدة في مصيبتي.. أي والله انها مصيبه أورثت في قلبي كآبه كلما هربت منها عادت مرة أخرى،، انا فتاة عمري 27 عاما كنت في سنواتي السابقة أكثر التزاما مما أنا عليه الآن .. فقد يسر لي ربي حفظ أجزاء من كتابه الكريم و رفقة الصالحين . ولكن انتقل بي الحال مع مشاغل الحياة والعمل والسفر إلى باب آخر من أبواب المعصية.. ربما يخفى على من حولي فالجميع يحسن الظن بي و أنا أبكي على ذلك و أدعو ربي أن يستر ما لا يعلمون و يعافيني مما أنا فيه.. لقد تفضل علي الرحمن بأنواع من الخيرات و النعم لا تعد ولا تحصى .. و لكنني !! أدمنت مشاهدة المقاطع الإباحية على الإنترنت ،، ثم تطور بي الأمر ليصبح أكثر سوءا فأصبحت تمر بي حالات من ثورة الشهوة أعلم أن مصدرها تلك المشاهد !!! ... و بعد كل مرة أبكي و أتوب و أدعو الله أن يثبتني.. ولكنني و بكل احتقار لنفسي ،، أعود !! لا أعلم ماذا أفعل ،، أنا بحق أريد ترك بل إغلاق هذا الباب من المعصية إرضاء لله تعالى ،، كلي خحل من الله .. لا أريد أن أجعل الله أهون الناظرين إلى ! والله أريد التوبه .. و أريد خطوات عملية فأرجو منكم المساعدة ،، عسى الله أن يحعلكم سببا و يحعل توبتي في ميزان حسناتكم إلى يوم الدين. و جزاكم الله ألف خير

^*^*^*^*^*^*^*^   رد المشرفة  ^*^*^*^*^*^*^*^*^
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختي الكريمة ...أمة الله ..
 ندمك الذي أشعر به ياغاليتي في سطور كلامك هو بحد ذاته توبة ..
قال صلى الله عليه وسلم :
{ الندم توبة :رواه حمد وابن ماجة وصححه الألباني.
وأعلمي ياعزيزتي أن النظر للمناظرالإباحية زنا العين الله المستعان
قال صلى الله عليه وسلم :-
العينان تزنيان ؛ واللسان يزني ؛ واليدان تزنيان ؛ والرجلان تزنيان يحق ذلك
الفرج أو يكفر به ) رواه مسلم
^*^*^*^*^**^*^*^*^*^*
أوصيك ياغاليتي ..
{ أولاً }
أن تعلني التوبة حالاً توبة نصوحى صادقة لله جل شأنه وستكونين
بلا ذنب بحول الله وقوته ..
قال صلى الله عليه وسلم :-
( التائب من الذنب كمن لاذنب له ) رواه ابن ماجه صحيح الجامع 3008
والله جل شأنه يقبل التوبة قبل أن تقرر الروح ..
قال صلى الله عليه وسلم :-
{ إن الله يقبل توبة العبد مالم يغرغر } رواه ابن ماجه والترمذي
والله سبحانه وتعالي يحب التوابين ..
قال الله تعالى :-
(إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ  (222) البقرة
قال الله تعالى :-
( فَمَنْ تَابَ مِنْ بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللَّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (39) المائدة
وسيفرح الله العظيم بتوبتك ..
توبي إلى الله توبة نصوحة وسيفرح الله بتوبتك ...
قال صلى الله عليه وسلم :-
( قال الله عز وجل : أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه حيث يذكرني ؛
والله أفرح بتوبة عبده من أحدكم يجد ضالته بالفلاة ومن تقرب إلىّ شبراً
تقربت إليه ذراعاً ؛ ومن تقرب إلىّ ذراعاً تقربت باعاً ؛ وإذا أقبل
إلى يمشي أقبلت إليه أهرول ) رواه مسلم 4/ 2104
أي تبدئي صفحة جديدة نقية نظفية من فضل الله على عباده ...
{ ثانياً }
جهاد النفس والشيطان هما عدواك وبينكم حرب لاهوادة فيها فيحب عليك
أن تنتصري عليهما بالإمتثال بما قال الله وقال رسوله ؛
لأن النفس أمارة بالسوء
قال الله تعالى :-
(إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ ) 53 يوسف
{ ثالثاً }
ولاتقولي أريد أن أقلع عن الذنب بدون جهاد وعمل ومقاومة
وصبر { يجب أن تواجهي نفسك بحزم } وجهاد النفس من أعظم الجهاد ؛؛؛
قال صلى الله عليه وسلم :-
(أفضل الجهاد أن يجاهد الرجل نفسه وهواه ) (صحيح الجامع الصغير 1099)
{ رابعاً }
جاهدي نفسك وأصدقي النية لله وسيعينك وسيرشدك إلى طريق الصواب
والهداية سبحانه جلت عظمته ...
كما قال الله تعالى :-
{ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} 69العنكبوت
{ خامساً }
الصبر ؛ ثم الصبر ؛ ثم الصبر على العبادة ...
قال الله تعالى
(فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ  (65) مريم
{ سادساً }
وأكثري من الدعاء أن يسهل عليك طاعته ويعينك على التوبة من هذا الذنب 
هو الذي أمر بالدعاء ووعد بالإجابة ...
كما قال الله تعالى :-
(وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ (60) غافر
{ سابعاً }
الكآبة التي تشعرين بها من شؤم المعصية  ولن ينشرح صدرك ولن تشعري بالراحة
 والإستقرار النفسي أبداً ياغاليتي إلا إذا عملت بماأمر الله ورسوله
وأجتنبت مانهى عنه ...
كما قال الله تعالى :-
(وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا ) طه
وكما قال الله تعالى :-
(يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ (125)الأنعام
وألزمي ذكر الله وطاعته وسينشرح صدرك ..
كما قال الله تعالى :-
(أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (28) الرعد
{ ثامناً }
وأن خانتك نفسك وعدت للذنب أقلعي عنه وتوتي مرة أخرى وأستغفري والله جل شأنه
 سيغفرك بحوله وقوته لك لأنه هو من خلقنا وهو يعرف أن بني آدم خطاءوخير
الخطائين التوابين .فقط أصدقي النية لله...وتوبي توبة نصوحى .
كما قال صلى الله عليه وسلم :-
كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون )رواه الترمذي
أستغفري كلما أخطأت وأدحري الشيطان الرجيم .
عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
( إن أبليس قال لربه :  بعزتك وجلالك لاأبرح أغوي بني آدم مادامت الأرواح
فيهم فقال الله : فبعزتي وجلالي لاأبرح أغفر لهم ما أستغفروني )) رواه أحمد
{ تاسعاً }
وكلما شعرت بأنفسك تتوق إلى تلك المناظر المشينة أعرفي أنها نزغ من الشيطان الرجيم
فكثري من التعوذ منه
قال الله تعالى :-
(وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (36) فصلت
أكثري التعوذ منه فسيخنس لأن كيد الشيطان ضعيفاً
كما قال الله  تعالى :-
(إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا (76) النساء
{ عاشراً }
إذا تبت وغضتي بصرك عن ماتشاهدينه من أفلام إباحية تخف عنك الشهوة
ولن تمارسي هذه العادة السيئة المضرة على الجسم والنفسية ....
وإليك هذه النصائح تساعدك على ترك هذه العادة السيئة
[1] - على رأسها المبادرة بالزواج عند الإمكان ولو كان بصورة مبسطة لا
إسراف فيها ولا تعقيد .
[2] - وكذلك الاعتدال فى الأكل والشرب حتى لا تثور الشهوة .
كما قال صلى الله عليه وسلم :-
"يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج،
ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء" أخرجه البخاري (5065) ومسلم (1400)
ومعنى والوجاء: نوع من الخصاء، أي أن الصوم يقطع شهوة الجماع
[3] - أبتعدي عن كل ما يهيج الشهوة كالاستماع إلى الأغانى الماجنة والنظر إلى
الصور الخليعة ، مما يوجد بكثرة فى الأفلام بالذات ووسائل الإعلام الهدامة .
[4] - أشغلي وقتك بعمل الهويات التي تحبينها، تفيدك في دينك ودنياك ؛
[5] - -أحرصي على { الصحبة الصالحة } الصديقات الصالحات الآتي يعينوك على على
 دينك ودنيتك .
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم
{ ‏مَثَلُ الجليس الصَّالِح و الجَليس السَّوْءِ كَمَثَلِ صَاحِبِ الْمِسْكِ، وَكِيرِ الْحَدَّادِ، لاَ يَعْدَمُكَ مِنْ
صَاحِبِ الْمِسْكِ إِمَّا تَشْتَرِيهِ،أَوْ تَجِدُ رِيحَهُ، وَكِيرُ الْحَدَّادِ يُحْرِقُ بَدَنَكَ أَوْ ثَوْبَكَ أَوْ تَجِدُ مِنْهُ
رِيحاً خَبِيثَةً }. متفق عليه،
[6] - والانشغال بالعبادة عامة من ذكر وقراءة قران والصوم وغير ذلك من العبادات .
[7] -وعدم الاستسلام للأفكار إذا راودتك عن هذه العادة السيئة والاندماج في المجتمع
بالأعمال التي
تشغلك عن التفكير في الجنس مثل الإجتماع مع الأهل الصديقات الذهاب لحلقات التحفيظ
وغير ذلك .
[8] - وعندما تذهبين إلى فراشك أذهبي وأنت مجهدة من مثل مساعدة أمك بإعمال المنزل
 وعندما تستلقين تنامين بسرعة .
[9] - - والبعد عن الاجتماعات المختلطة التي تثير الغرائز ولا تراعى الحدود .‏ مثل
الأسواق وغيرها إلا للحاجة الضرورية .لأنها أبغض الأماكن إلى الله ...
قال الله تعالى :-
( أبغض البلاد إلى الله أسواقها ) رواه مسلم
[10] - لاتلبسي ملابس ضيقة جداً تحتك بالعورة المغلظة مثل البنطال الجنيز وغيره ؛
حاولي أن تكون ملابسك فضفاضة نوعاً ما .
^*^*^*^*^*^*^*^*^*
أسأل الله لكِ أن يردك إليه رداً جميلا غير مخزي ولافاضح ؛ ويرزقك بالزوج الصالح والذرية الصالحة
اللهم صلي على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ...
^*^*^*^*^*^*^*^*^*^
أختكم في الله ...%%%...صائمة لله ...